أكادير : اختفاء التحليلة السريعة لكورونا من الصيدليات ووضعها في يد الأطباء الخواص يعمق جراح المخالطين.

أكادير24 | Agadir24

 

أكد عدد من المواطنين في اتصالاتهم المتفرقة بأكادير 24 انعدام التحليلة السريعة لكوفيد-19 بمختلف الصيدليات التي كانت تباع فيها على مستوى مدينة أكادير بتكلفة منخفضة محددة في 100 درهم.

وكان عدد من المواطنين من محدودي الدخل يلجؤون إلى التحليلة السريعة في حال ما انتابتهم شكوك الإصابة بالفيروس، الأمر الذي يمكنهم من معرفة طبيعة وضعهم الصحي واتخاذ الاحتياطات اللازمة في حال كانوا حاملين للعدوى.

لكن، ومنذ 15 يوليوز تم منع الصيدليات من بيع هذه التحاليل، ومنح أطباء القطاع الخاص وبعض مراكز التشخيص التابعة للدولة أحقية استعمالها، حسب ما أوردته مصادر أكادير 24.

ووفقا لذات المصادر، فإن الأطباء في العيادات الخاصة بهم يجرون التحليلة السريعة للمواطنين ب 300 درهم، فضلا عن ثمن الفحص أو الكشف الذي يجرى للمريض بتكلفة تتراوح ما بين 200 إلى 300 درهم أحيانا، الأمر الذي يرفع مصاريف التحليلة الواحد إلى 500 أو 600 درهم، عوض 100 درهم.

هذه المبالغ الباهضة جعلت العديد من المواطنين يحجمون عن إجراء التحليلة السريعة لدى أطباء القطاع الخاص رغم إحساسهم بأعراض كوفيد-19 أو مخالطتهم المصابين به، في حين أن آخرين يرفضون التوجه إلى المراكز التي تجرى فيها فحوصات pcr نظرا لتكلفتها المرتفعة هي الأخرى، فضلا عن الاكتظاظ الشديد التي تشهده في الآونة الأخيرة ما ينذر بتفشي فيروس كورونا.

نتيجة لذلك، التمس المواطنون في اتصالاتهم المتفرقة بأكادير 24 تمكين الصيدليات من جديد من بيع التحليلة السريعة لكوفيد-19، خاصة وأن ذلك سيساهم في تخفيف الاكتظاظ الحاصل على مستوى مراكز إجراء فحوصات pcr.

وإلى جانب ذلك، فإن تمكين الصيدليات من بيع التحليلة السريعة بأثمنتها المعهودة سيمكن نسبا كبيرة من المواطنين من إجراء التحاليل، وبالتالي معرفة الأعداد الحقيقية للمصابين، بيد أن الرفع من أثمنة هذه التحاليل وجعلها حكرا في يد أطباء القطاع الخاص، يجعل الكثيرين لا يقبلون عليها، ويساهمون مقابل ذلك في نشر العدوى نظرا لعدم معرفتهم بصحة إصابتهم بالفيروس من عدمه.

وبالإضافة إلى ذلك، تنتشر الصيدليات بعموم أكادير وفي جهة سوس ماسة، في المناطق الحضرية منها والقروية، الأمر الذي سيتيح الفرصة للجميع لإجراء تحاليل الكشف عن كوفيد-19، خاصة في القرى التي ينتشر فيها الفيروس دون إيجاد سكانها سبل الكشف عنه، نظرا لبعدهم عن الحواضر التي تتوزع فيها مختلف المراكز والمستوصفات الخاصة بإجراء التحاليل.

هذا، ويطالب المواطنون الجهات الوصية التدخل لمعالجة الوضع وإعادة الأمور لما كانت عليه، وتمكين الصيدليات من جديد من بيع التحليلة منخفضة التكلفة، بالشكل الذي سيمكن من تخفيف الاكتظاظ الحاصل على مستوى مراكز فحوصات كوفيد-19، ويضمن فرص الكشف عن الفيروس للجميع.

تعليقات
Loading...