متابعة السائق المتهور المصاب بفيروس كورونا بتارودانت بتهم ثقيلة، والقضية تعرف تطورات جديدة

أكادير24 | Agadir24

ذكرت مصادر مطلعة لأكادير24 أن قضية السائق المتهور المصاب بفيروس كورونا والذي تم ضبطه بأحد السدود الأمنية بمدينة تارودانت تعرف مستجدات متسارعة.

وأضافت ذات المصادر ان النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتارودانت، أمرت بمتابعة الشخص المذكور بتهم ثقيلة،  تتعلق بخرق حالة الطوارئ، وتعريض حياة الغير للخطر .

وكانت مصالح الأمن بتارودانت قد تمكنت حوالي منتصف ليلة الإثنين الماضي من توقيف سيارة “بيكوب” من نوع “ديهاتسو”  بالسد القضائي المتواجد بالمدخل الغربي للمدينة وعلى مثنها شخص واحد “السائق” لم يكن يتوفر على أية وثيقة للتنقل.

وأضافت مصادر أكادير24، أن يقظة رجال الأمن بالسد القضائي المذكور مكنت من توقيف السائق من أجل إستفساره عن مكان قدومه قبل أن يتبين أنه قادم من مدينة الدار البيضاء، والتي تعتبر بؤرة لفيروس كورونا دون التوفر على إذن بالتنقل، وخلالها، تم ربط الإتصال بالنيابة العامة المختصة والتي أمرات بتوقيفه وإخضاعه للمراقبة الطبية. ليتم تسليمه لعناصر الدورية الأمنية والتي أحالته على مستشفى المختار السوسي بتارودانت قصد فحصه واخذ عينات من دمه لإجراء التحليلات الخاصة بكوفيد19. والتي أثبتت إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وبهذا التدخل الإحترازي في الموعد المحدد، تكون يقظة العناصر الأمنية بتارودانت قد جنبت الإقليم كارثة حقيقية خصوصا وأن المصاب يعمل سائقا وكان متجها صوب جماعة قروية.

والغريب في الأمر أن هذا الشخص جاء من بؤرة تعرف إنتشارا كبيرا لفيروس كورونا ضاربا بالإجراءات الصارمة التي فرضتها السلطات المختصة عرض الحائط. لكن يبقى السؤال المطروح، هو كيف تمكن هذا الشخص من تجاوز العشرات من السدود الامنية على طول 500 كلم ولم يتم توقيفه حتى وصل إلى وجهته؟ علما أنه لا يتوفر على أي ترخيص يسمح له بالتنقل بين المدن.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: