وفاة الطفل عدنان ضحية الكلاب الضالة بزاكورة،تخلف سخطا عارما وسط الساكنة، وحقوقيون يدخلون على الخط

فارق الطفل “عدنان” ضحية الكلاب الضالة بزاكورة، الحياة، الثلاثاء، داخل مصلحة الإنعاش بمستشفى ابن طفيل بمراكش، بعد أن كان قد تعرض السبت الماضي لهجوم من كلاب ضالة تسببت له في جروح خطيرة.

وتعود تفاصيل نهش كلاب ضالة لجسد الطفل “عدنان”، إلى السبت الماضي، حيث كان الطفل يلعب أمام منزل العائلة بدوار “زاوية أمزاورو” بجماعة “تنزولين” في حدود الساعة الواحدة زوالا، ليتفاجأ بمجموعة من الكلاب الضالة تنقض عليه وتنهش جسده الصغير.

وقد أشعلت قضية وفاة الطفل عدنان، سخطا عارما، أخرجت الحقوقيين في المدينة لتحميل السلطات مسؤولية الواقعة.وأكدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في زاكورة أنها سبق، وأن قدمت شكوى للتصدي للكلاب الضالة في المنطقة، بالنظر إلى الخطر، الذي تشكله على السكان، وارتباطها بانتشار مرض الليشمانيا، إلا أن التعاطي مع الشكوى كان محتشما، حسب الهيأة الحقوقية.

تعليقات
Loading...