ندوة حول شغب الملاعب بأكادير تكشف بروفايل المشجع المغربي

أكادير24

أسفرت خلاصة دراسة علمية عن ظاهرة شغب الملاعب بالمغرب، عن معطيات مثيرة بخصوص ماهية المشجع المغربي وثقافته التشجيعية وعلاقته بالمتداخلين في اللعبة وبمحيطه السوسيو_ثقافي.
وأوضح عبدالرحيم غريب أستاذ المالية والحكومة الرياضية بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالدارالبيضاء، في العرض الذي ألقاه يوم أمس الخميس في اللقاء الوطني حول ظاهرة شغب الملاعب الذي نظمه المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بأكادير بمشاركة الجامعة الملكية لكرة القدم ونادي حسنية أكادير،(أوضح) بأن خلاصة دراستة هي نتيجة بحث ميداني هم 1703 مستجوبا قام بها رفقة عشرة من طلبته، وأسفرت عن معطيات وحقائق مقلقة بخصوص عقلية  المشجع المغربي ومساهمته في انتشار ظاهرة الشغب وتفشيها في الملاعب ومحيطها.
ومن ضمن الخلاصات التي ركز عليها الأستاذ غريب :
15% يشتغلون و19% عاطلون والبقية تلاميذ وطلبة.
3 من 10، سبق وأن تعرضوا للعنف بالملاعب
2  من 10، عندهم رغبة في الإنتقام
5 من 10، يدخلون الشهب الإصطناعية للملعب ونفس النسبة يقرون بسهولة إدخالها
5 من 10، لا يضبطون أنفسهم في المدرجات
25% ينصهرون مع الجمهور ولا يتحكمون في أفعالهم
2 من 10، قاموا بأعمال شغب في الملعب وبمحيطه وإتلاف وتدمير للمتلكات
1 من 10، أدخلوا سلاح أبيض للملعب
2 من 10،  قاموا بسرقة وسائل تشجيع خصومهم
3من 10، لا يلجون الملعب لاستهلاك الفرجة ولكن لصناعتها
7من 10، تستهويهم الحشود والمنعرجات في المدرجات (الكورفا)
7من 10، يحفظون الأهازيج وموشحات الإلتراس
7من 10، يعتبرون خدمة النقل الى الملاعب متردية والخدمات ناقصة (مرافق صحية، أماكن الصلاة، مقاصف…)
6من 10، يدينون استغلالهم من طرف باعة المواد الغذائية بالملاعب ومحيطها
5من 10، يعتبرون البرمجة مصدر مشاكل كثيرة
70% يعرفون قانون 09.09 المتعلق بالشغب
60% يعتبرون أن تطبيقه ليس سليما وعادلا
50 % يتعاطون المخدرات
40% يقرون باحتمال تعرضهم للعنف كلما حضروا مباراة ما
80% يدخلون الملعب دون تذكرة و 70% بطرق ملتوية (رشوة و محسوبية).
وبناء عليه، خلص ذات المتحدث إلى أنه أمكن إنجاز بروفايل لما سماه ب “المشجع المشاغب”، فحسبه:
 متوسط عمره هو 20 سنة و عاطل عن العمل أو تلميذ إعدادي أوثانوي بمستوى دراسي متوسط أو أدنى، لديه نزعة عنف واضحة،  إمكانياته المادية هزيلة، احتمال توفره على سوابق عملية (10%)،   يمارس الرياضة بشكل أقل من المشجع العادي ( المسامح)،ينتمي إلى فصيل معين من الالتراس (42%) يقتني تذكرته من السوق السوداء يرافق فريقه ويؤازره خارج الديار يشجع فريقه ولكن في نفس الوقت يكره أكثر من فريق وجمهوره.
متابعة: ح.ف 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: