منظمة الصحة العالمية تشك في صلة “محتملة” بين لقاحات كورونا والتهاب القلب

أكادير24 | Agadir24

أثارت منظمة الصحة العالمية يوم أمس الجمعة 9 يوليوز الجاري، شكوكا بشأن وجود صلة “محتملة” بين حالات الالتهاب في القلب و اللقاحات المضادة للفيروس لفيروس كورونا، التي تعتمد تقنية الحمض النووي الريبوزي المرسال.

في هذا الصدد، أوضح خبراء من اللجنة الاستشارية لسلامة اللقاحات التابعة لمنظمة الصحة العالمية في بيان لها، أنه تم الإبلاغ عن حالات لالتهاب عضلة القلب والتهاب غشاء القلب في العديد من البلدان، ولا سيما في الولايات المتحدة.

وأشار الخبراء إلى أن “الحالات التي تم الإبلاغ عنها حدثت بشكل عام في الأيام التي أعقبت التطعيم، وبشكل أكثر عند الشباب وفي كثير من الأحيان بعد تلقي الجرعة الثانية من لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال ضد كوفيد-19”.

ووفقا للمعلومات المتوفرة حتى الآن، فإن خبراء منظمة الصحة العالمية خلصوا إلى أن “البيانات الحالية تشير إلى وجود صلة سببية محتملة بين التهاب عضلة القلب ولقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال”.

وطمأن الخبراء الملقحين إلى كون الاصابة بالتهاب عضلة القلب والتهاب غشاء القلب بعد التطعيم أمر يستجيب للعلاج، مشيرين إلى أن “المتابعة جارية لتحديد التأثيرات على المدى الطويل”.

تعليقات
Loading...