مقتل سليماني يشعل نار الحرب بالخليج: إيران تتوعد بالانتقام وتعتبره واجبا شرعيا، وأمريكا ترسل 3500 جندي إضافي للمنطقة.

أكادير24

مجلس الأمن القومي الإيراني يهدد:

أصدر مجلس الأمن القومي الإيراني تهديدا بانتقام مؤلم يشمل منطقة الشرق الأوسط برمتها، ردا على اغتيال قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني في غارة أميركية بالعراق.
وقال المجلس، عقب اجتماع بطهران ناقش فيه الرد على اغتيال سليماني- إن الرد سيكون في المكان والزمان المناسبين، وإن الانتقام سيكون ثقيلا ومؤلما. وأضاف أنه اتخذ القرارات اللازمة بشأن الرد على عملية الاغتيال، وأن واشنطن تتحمل مسؤولية مغامراتها. وتابع أن الولايات المتحدة ارتكبت باغتيالها قائد فيلق القدس -التابع للحرس الثوري الإيراني- أكبر خطأ إستراتيجي لها في منطقة الشرق الأوسط. وأوضح أمير موسوي -الخبير الإيراني في الشؤون الإستراتيجية في لقاء سابق مع الجزيرة- أن القرارات التي اتخذها مجلس الأمن القومي الإيراني ترمي إلى التعجيل بسحب القوات الأميركية من المنطقة، مضيفا أن العراق وسوريا ولبنان ستتخذ قرارات بالرد على الولايات المتحدة.
ويأتي بيان مجلس الأمن القومي ليتوج تهديدات أطلقها في وقت سابق اليوم مسؤولون إيرانيون بالانتقام لهذا القائد العسكري البارز الذي تحمّله واشنطن مقتل وجرح عدد كبير من جنودها بالمنطقة. وقتل مع سليماني أربعة ضباط آخرين من فيلق القدس، كما قتل قياديان من الحشد الشعبي العراقي أحدهما أبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الذي يضم فصائل موالية لإيران، في غارة نفذتها طائرة مسيرة أميركية، وفق وسائل إعلام أميركية، ومروحيات أميركية، وفق التلفزيون الإيراني.

الرئيس الايراني: سننتقم بشدة:

وقبيل صدور بيان مجلس الأمن القومي الإيراني، قال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني إن بلاده ستنتقم بشدة من حكومة الولايات المتحدة. وأضاف لاريجاني أن واشنطن بفِعْلتها خلقت حالة من عدم الأمان في المنطقة، على حد قوله.
من جهته، قال مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، إن المنطقة ستشهد وضعا مختلفا كليا بعد اغتيال سليماني. وأضاف ولايتي أن عملية الاغتيال ستفرض ظروفا جديدة، ستجعل الولايات المتحدة تندم على فِعلتها، حسب تعبيره. “انتقام ساحق” وفي وقت سابق اليوم، أعلن المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي الحداد ثلاثة أيام، مهددا الولايات المتحدة بأن انتقام إيران سيكون “ساحقا”. وتوعد خامنئي بانتقام يطال “المجرمين الذين لطخت أيديهم بدمائه (سليماني) ودماء الشهداء الآخرين”.

مسؤول إيراني: الانتقام واجب شرعي

من جانبه، أعلن ممثل المرشد الأعلى بفيلق القدس علي الشيرازي أن الانتقام لاغتيال سليماني على يد القوات الأميركية واجب شرعي. وقال الشيرازي “سنحرم الأميركيين النوم”، مضيفا أن فيلق القدس يقف اليوم في الميدان أقوى مما كان عليه. كما قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية جميع عواقب “مغامرتها المارقة”. وأضاف ظريف -في تغريدة على تويتر- أن “عمل الإرهاب الدولي الذي نفذته الولايات المتحدة باستهداف واغتيال الجنرال سليماني -القوة الأكثر فعالية التي تقاتل داعش والنصرة والقاعدة وغيرها- هو أمر خطير للغاية وتصعيد أحمق”. أما رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي، فتوعد الولايات المتحدة بـ”الانتقام” لمقتل قائد فيلق القدس الإيراني. وقال رضائي -في تغريدة على تويتر- إن “سليماني انضم إلى إخوانه الشهداء، لكننا سننتقم له من أميركا شرّ انتقام”.
نشر نشر قرابة 3500 جندي أمريكي إضافي في الشرق الأوسط

في هذاا السياق، قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة بصدد نشر قرابة 3500 جندي إضافي في الشرق الأوسط، في استعراض للقوة بعد اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني في العراق. وتأتي التعزيزات من قوة رد سريع تابعة للفرقة 82 المحمولة جوا كانت وضعت في حالة تأهب بعد مهاجمة السفارة الأميركية بالعاصمة العراقية بغداد، حسب بيان للمتحدث باسم البنتاغون. وأوضح المصدر أن “هذه الكتيبة ستنشر في الكويت، وهو إجراء مناسب ووقائي استجابة لتزايد مستوى التهديد ضد القوات والمنشآت الأميركية”. وكان قائد أركان الجيوش الأميركية الجنرال مارك ميلي قال في لقاء إعلامي أول أمس الخميس إنه يمكن إرسال قوات أخرى بحسب الحاجة.  وأوضح ميلي أنه علاوة على 750 جنديا تم إرسالهم إلى الكويت بعيد مهاجمة السفارة الأميركية يوم الثلاثاء، “صادق الرئيس على نشر قوة الرد السريع وكتيبة قوات عملانية من الفرقة 82 المجوقلة”. ومع الدفعة هذه، تكون الفرقة 82 إنزال جوي بأكملها قد أُرسلت إلى منطقة الشرق الأوسط. مقتل سليماني والمهندس في قصف أمريكي بالعراق .. وإيران تتوعد اقرأ أيضا وأضاف الجنرال ميلي “وضعنا قوات أخرى في حالة تأهب ولم يتقرر بعد أمر نشرها، لكن لدينا العديد من القوات المتأهبة والمستعدة، (نحركها) بحسب تطور الوضع”. واستهدف قصف أميركي قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس نائب قائد قوات الحشد الشعبي العراقي فجر الجمعة قرب مطار بغداد الدولي. ترامب: سليماني خطط لاستهداف أميركيين وينبغي قتله منذ سنوات اقرأ أيضا وتوعّدت طهران سريعا بالانتقام لمقتل سليماني، وصدرت تهديدات عن حلفاء إقليميين لها، بينهم قوات الحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان والحوثيون في اليمن.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: