Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

مطار أكادير المسيرة بحاجة تأهيل و تهيئة من نوع خاص.

أكادير24 | Agadir24-عبداللطيف الكامل

 

في خضم أشغال التهيئة بمدينة أكادير التي شرعت فيها منذ سنتين شركة التنمية المحلية لجعل شوارع المدينة وأحيائها ومنشآتها المختلفة جذابة وساحرة وذات لمسة إضافية للمنتوج السياحي الطبيعي (البحر، الشاطئ، المناخ، الجبل)والمنتوج الثقافي والفني…يطرح الرأي العام المحلي سؤالا ذا أهمية قصوى يتعلق الأمر هذه المرة ببوابة حقيقية لهذه الوجهة السياحية الشاطئية المفضلة لدى عدد كبير من السياح الأجانب من مختلف الجنسيات.

ولازال عدد كبير من ساكنة المدينة يطرح السؤال ما إذا كانت التهيئة ستشمل أيضا توسعة وتهيئة مطار أكادير المسيرة الذي لم يعرف تغييرا بالشكل المطلوب اليوم منذ إحداثه في بداية الثمانينات من القرن الماضي في الوقت الذي عرفت مطارات المدن الكبرى بالمغرب تحسينات وتغييرات من خلال توسعتها وإضافة ملحقات لتكون في مستوى التطلعات لاستقبال الكم الهائل من الطائرات وإتاحة الفرصة لإضافة خطوط جوية جديدة مباشرة بين المدن المغربية السياحية والمدن الأوربية.

وبالتالي هل ستشمل هذه التهيئة الكبرى التي تخضع لها حاليا مدينة أكادير، تهيئة وتأهيل مطار أكادير المسيرة وتوسعته ليكون مطارا دوليا كبيرا يستجيب لمتطلبات الأسواق السياحية التقليدية والجديدة ويحظى بما حظي به مثلا مطار فاس سايس ومطار مراكش المنارة من تهيئة وتوسعة؟.

 لقد طرحنا هذا السؤال على اعتبار أن وجهة أكادير السياحية تعد حاليا أكبر وجهة سياحية شاطئية وساحلية بالمغرب يقصدها السياح الأجانب من بقاع العالم، وبها أُنشئت أكبر محطة سياحية شاطئية(تغازوت  باي)فضلا على توفرها على شبكة فندقية ومطعمية هائلة من مختلف الأصناف، زيادة على أن السياح الأجانب يلجون إلى هذه الوجهة عبر بوابة مطار أكادير المسيرة الذي أصباح علامة تجارية تسوق في الصالونات السياحية.

 وإذا كنا نلح على تهيئة المطار وتوسعته بما يليق بصورة وسمعة السياحة المغربية لأنه يعتبر واحدا من أهم المطارات بالمملكة من حيث حجم حركية النقل الجوي بالمملكة، كما يعتبر بوابة أكادير وجهة سوس ماسة عموما نحو الداخل والخارج، نظير ما يلعبه من دور هام في ربط قطبي المملكة الشمالي والجنوبي.

 بالإضافة لاستقطابه لعدد كبير من السياح الأجانب الوافدين على الجهة والمغاربة القاطنين بالخارج المنحدرين من المنطقة إلا أن طاقته الاستيعابية للأسف لا تخدم تطلعات المغاربة و خصوصا القطاع السياحي الذي تعتبر مدينة  أكادير من أهم الوجهات السياحية في العالم، وهو ما يحتم على المكتب الوطني للمطارات ضرورة التفكير في تأهيل بنياته التحتية و تطويره من أجل مواكبة تطور السياحة ببلادنا.

مع العلم أن مطار أكادير المسيرة قد توج مؤخرا بجائزة مجلس المطارات الدولي لإفريقيا 2022 للتميز في إدارة الأنظمة الأمنية على مستوى مطارات شمال إفريقيا، وذلك خلال حفل توزيع الجوائز الذي أقيم على هامش المؤتمر السنوي لمجلس المطارات الدولي بأفريقيا والعالم، كما حصل على جائزة أفضل مطار في إدارة نظم السلامة لفئة المطارات التي تقوم بتسيير ما بين 10000 و 20000 حركة طيران لكل عام.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.