مجزرة الصيد الجائر لليمام المغربي، تقود إلى اعفاء مسؤولين بارزين، والغريب أن أحدهم المعروف بنزاهته كان في إجازة.

أكادير24

 

قادت مجزرة الصيد الجائر لليمام المغربي من طرف الخليجيين،  إلى اعفاء مسؤولين بارزين، على خلفية إصدار وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش قرارا بإعفاء المدير الجهوي للمياه و الغابات، والمعروف بنزاهته، رغم انه كان وقت وقوع الحادث في إجازة، وهذا هو وجه الغرابة في الموضوع.

 

كما طال الاعفاء أيضا رئيس وحدة مراقبة الحياة البرية بالأطلس الكبير.

 

جاء ذلك بناء على نتائج التحقيق الذي فتحه قطاع المياه والغابات على إثر الصور ومقاطع الفيديو التي تم تداولها مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تظهر قنص أعداد كبيرة لطائر اليمام على صعيد جهة مراكش آسفي، من لدن سياح خليجيين.

 

وسبق للوزارة أن قامت في السياق ذاته بتعليق رخصة تنظيم القنص السياحي الخاصة بالشركة التي نظمت عملية القنص لفائدة السياح الخليجيين، كما قررت متابعتها أمام القضاء من أجل المخالفات المرتكبة.

 

وأكدت وزارة الفلاحة في بلاغ سابق، صحة الصور والأشرطة التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تبين تجاوز الأعداد المسموح بقنصها ثلاث مرات، مضيفا أنه تم ضبط أماكن تصوير أفعال القنص المخالفة والتي تمت على مستوى قطعة مؤجرة للقنص السياحي تابعة لإحدى شركات القنص السياحي بجهة مراكش آسفي والتي قامت بتنظيم هذه العملية لفائدة قناصة خليجيين. وأشار بلاغ الوزارة إلى أن لجنة التحقيق التي شكلها قطاع المياه والغابات قد “وقفت على مجموعة من الاختلالات المتعلقة بعدم احترام عقد كراء حق القنص، حيث يستوجب على الشركة المنظمة للقنص تأطير عمليات القنص كما أنها تتحمل المسؤولية كاملة بخصوص جميع المخالفات التي قد يقوم بها القناصة الزبناء”.

تعليقات
Loading...