لاعب سابق في البطولة الوطنية يضع حدا لحياته بشكل مأساوي.

أكادير24

 

أقدم لاعب سابق في البطولة الوطنية على وضع حد لحياته بشكل مأساوي أول أمس الثلاثاء، على الانتحار داخل زنزانته بالسجن المحلي بالعرجات 2، ونقلت جثته إلى المستشفى الإقليمي مولاي عبد الله، لتحديد أسباب الوفاة.

و ذكرت الصباح، أن الهالك  (سعيد. ع)، وهو ابن مدرسة الجيش الملكي، قد تدرج في فئتي الصغار والفتيان، كما لعب لفريق وداد طنجة، الممارس ضمن فرق الهواة، حيث فاجأ نزلاء ومسؤولي المؤسسة السجنية بوضع حد لحياته، بعدما خرجوا لفسحة السجن الواقع بالجماعة القروية السهول قبل أن يكتشف أحدهم انتحاره باستعمال منشفة ربطها بنافذة المرحاض .

هذا، و امرت النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالرباط، أمرت في وقت سابق بوضع المعتقل وهو في منتصف عقده الثاني، رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن، بعدما أحالته مصالح الشرطة القضائية بمنطقة أمن العيادية القبض عليه، واستنطقته بتهمة محاولة القتل العمد، قبل أن يدخل في نوبة مرضية نفسية الشهر الماضي ويقرر الانتحار شنقا.

وسبق لمندوبية السجون أن أوضحت بأن النزيل قام بلف منشفة حول عنقه وربطها بنافذة المرحاض، مضيفة في بلاغ صادر عن إدارة المؤسسة السجنية  أنه”كان يعاني من اضطراب نفسي حاد كما كانت له ميولات انتحارية، مما دفع بإدارة المؤسسة إلى وضعه تحت المراقبة الطبية، وكذا إخراجه بتاريخ 09 نونبر 2019 للاستشفاء بمستشفى الرازي للأمراض العقلية بسلا، حيث مكث به إلى غاية 22 نونبر 2019″.

إلى ذلك،  تم إبلاغ النيابة العامة المختصة وكذا أسرة المعني بالأمر، وفقا لما تنص عليه القوانين المنظمة للمؤسسات السجنية.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: