قضية الطفل الضحية الذي افترسته الكلاب الضالة وتكفل به الملك، تعرف مستجدات من قلب هولندا.

أكادير24 | Agadir24

علمت أكادير24 من مصادرها المطلعة، أن الطفل “يحيى بامار” (11 سنة)، الذي افترسته الكلاب الضالة بكلميمة، قد أجرى  عملية جراحية على مستوى الوجه واليد، بمستشفى “أمستردام AMC” بهولندا، في مدة زمنية استمرت لأزيد من 18 ساعة، حيث تم الانتهاء منها حوالي الساعة الثالثة من صباح اليوم الجمعة.

 

هذا، و في الوقت الذي يتماثل فيه الطفل الضحية، للشفاء، من المقرر إجراء عمليات جراحية أخرى للضحية، رغم صعوبتها.

وكانت أكادير24 قد أشارت إلى أنه و بأوامر ملكية، تم يوم  الثلاثاء 18 فبراير2020،  نقل الطفل يحيى البالغ من العمر 12 سنة و الذي افترسته كلاب ضالة قبل أيام بمدينة كلميمة بالراشيدية ، إلى هولندا للعلاج بسبب الجروح الغائرة التي تعرض لها.

و سبق لأحد الفاعلين الجمعويين المغاربة بهولندا أن وثق على المباشر لحظة وصول الطفل يحيى إلى أمستردام عبر طائرة خاصة ، مقدماً الشكر إلى الملك محمد السادس على مساعدته في نقل الطفل المصاب.

كما  ذكر المتحدث في الفيديو  أن طبيبا مغربيا جراحا وهو عبد العالي بنتوهامي هو الذي سيقف شخصياً على علاج الطفل يحيى في مستشفى أمستردام UMC مع فريق من المتخصصين في المجال.

و أضاف أن عائلة الطفل ستكون في ضيافة مؤسسة “كرم” ، لكي تتاح لها فرصة زيارة ابنها في المستشفى و تتبع حالته الصحية عن قرب.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: