قضية التلميذة المعنفة بتارودانت تعرف تطورات جديدة، و الضحية تنقل إلى أكادير لهذا السبب:

اكـــاديــر 24 | Agadir24

مريم تصل أكادير

عرفت قضية التلميذة مريم المعنفة بتارودانت تطورات جديدة.

فقد ذكرت مصادر أكادير24، بان الضحية تم نقلها إلى مدينة أكادير، حيث تم عرضها على طبيب متخصص في أمراض العيون لتتبع حالتها الصحية، خصوصا مع انعدام الطبيب الشرعي بمدينة تارودانت، و أوضحت مصادر الموقع، بأن اللجنة الجهوية للتكفل بالأطفال و النساء بأكادير، تكلفت بتتبع حالتها الصحية، مع مواكبهتها من حيث الدعم النفسي و الاجتماعي، تحت الإشراف المباشر للوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأكادير الأستاذ عبد الكريم الشافعي، و أضافت مصادر أكادير24، بأن الحالة الصحية و النفسية للضحية تتحسن بشكل ملحوظ إن على المستوى البدني أو النفسي، مشيرة، بأن عناية خاصة تحضى بها الضحية البالغة من العمر 8 سنوات.

بالمقابل، ما زال الأستاذ المتهم، محتفظا به تحت تدابير الحراسة النظرية، و من المقرر إحالته على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتارودانت للتحقيق التفصيلي معه في النازلة.

توقيف الأستاذ المتهم بتعنيف التلميذة مريم

وكانت مصادر عليمة قد اكدت لأكادير24، أن النيابة العامة دخلت على خط الاعتداء الذي تعرضت له التلميذة “مريم” باقليم تارودانت، وفتحت تحقيقا في القضية، كما تم إستدعاء الأم والأستاذ بداية، من أجل الإستماع إليهما من طرف مصالح الدرك الملكي بسرية تارودانت.

وبعد الاستماع للأطراف المذكورة، تم إعتقال الأستاذ و وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.

المديرية الإقليمية تتفاعل مع القضية

من جهتها تفاعلت المديرية الإقليمية للتعليم بتارودانت مع القضية وفتحت تحقيقا في الموضوع حيث من المرجح أن تقوم بإصدار بلاغ توضيحي جديد مساء اليوم بخصوص الموضوع.

تفجر القضية التي هزت الرأي العام الوطني

التلميذةالضحية صغيرة، لا يتجاوز عمرها 8 سنوات، تدرس بالقسم الأول إبتدائي وتقطن بدوار توريرت التابع لجماعة بونرار بإقليم تارودانت، تعرضت يوم الجمعة الماضي لإعتداء جسدي خطير، من طرف أستاذ للتعليم الإبتدائي بحجة عدم إنجازها لتمارين منزلية حسب زعم عائلتها.

الحادث الذي شهدته إحدى الفرعيات التابعة لمجموعة مدارس أورير بجماعة بونرار، تفجر في اليوم الموالي، من توجيه الأستاذ للتلميذة التي تدرس بمستوى الثاني ابتدائي، ضربات مختلفة على مستوى الرأس والوجه بواسطة عصى بلاستيكية، ما تسبب لها في رضوض خطيرة ومضاعفات بليغة على مستوى العينين والوج، حسب عائلة الضحية دائماه.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

نقل التلميذة للمستشفى بتارودانت

هذا، و تطوع أحد الفاعلين الجمعويين لنقل الطفلة المصابة إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي المختار السوسي بمدينة تارودانت، لإخضاعها للفحوصات الطبية اللازمة و العلاجات الضرورية، بعد أن تعذر على والديها مرافقتها نتيجة ضيق ذات اليد.

معانات التلميذة والأسرة

مصادر أكادير24، أكدت أن الضحية وعها أسرتها انهارت بعد اكتشافها لهول الواقعة، ليست الوحيدة في تاريخ الأستاذ “المعتدي”، إذ سبق وأن وجه ضرباته لتلاميذ آخرين، لكن اختارت أسرهم السكوت لعدم درايتها بالقانون وسيطرة ثقافة الخوف لدى الساكنة المحلية، فضلا عن محاولة البعض امتصاص غضبها وطلب العفو عما ارتكبه المعني، على حد تعبير مصادر الموقع.

إتهام الأم بتعنيف إبنتها.

مصادر أخرى أكدت أن أم الطفلة الضحية هي من قامت بذلك الفعل الشنيع، حيث قامت بتعنيف ابنتها وأوصلتها لتلك الحالة، وخوفا من زوجها ألفقت التهمة بالأستاذ، و هو ما أكده الأخير في تصريح اعلامي، كما نفى الأخير نفيا قاطعا أن تكون له علاقة بالنازلة.

إلى ذلك، طالبت الساكنة على لسان أحد أفرادها القاطنين بالدوار المذكور، من الجهات المعنية وعلى رأسها النيابة العامة بالتدخل العاجل، لتوقيف المتهمين وتقديمهم للعدالة في أقرب وقت ممكن، مؤكدا أن هذه الواقعة المؤلمة لن تمر مرور الكرام هذه المرة لخطورتها الشديدة.

قضية التلميذة مريم تصل البرلمان.

وكانت النائبة البرلمانية فاطمة الزهراء برصات عن فريق المجموعة النيابية للتقدم والإشتراكية تقدمت بسؤال كتابي موجه لوزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي حول تعرض التلميذة مريم للتعنيف وإتهامها لأستاذها.

وطالبت النائبة من وزير التربية الوطنية التدخل من أجل فتح تحقيق معمق في هذه القضية التي هزت الرأي العام المحلي والوطني، بالنظر إلى حجم الآثار التي ظهرت على رأس ووجه الطفلة البريئة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: