غاموندي يتخذ قرارا هاما بعد إعفائه من تدريب حسنية أكادير..

أكادير24

 

قرر مدرب حسنية أكادير المقال، مغيل أنخيل غاموندي، توجيه شكاية ضد إدارة الفريق السوسي، وجهها للجنة النزاعات التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، طالب من خلالها تمكينه من كل مستحقاته المالية التي بقيت بذمة الفريق.

وذكرت مصادر مقربة من غاموندي، بأن الأخير متمسك بجميع حقوقه التي يكفلها له القانون، آملا إنصافه من الأضرار الناجمة عن توقيفه دون سابق إنذار.
وكان مدرب فريق حسنية أكادير السابق،  ميغيل غاموندي قد وجه رسالة مودع لجماهير حسنية لأكادير، تحمل معاني الأثر وتعابير الحب اللامشروط.

وقال غاموندي في رسالته للجماهير:“أريد أن أحضنكم جميعا، وأدعوا الله أن يبارككم”. مضيفا، و “أريد أن أشكر كل من تضامن معي، وكل من عبر لي عن دعمه وحبه، من الصعب جدا أن أرد على الجميع، لكن عليكم أن تعلموا أنكم ستظلون في قلبي دائما، وأني تأثرت كثيرا بمشاعركم تجاهي وحبكم اللا مشروط للفريق لدرجة البكاء “.

و أضاف غاموندي: “أردت أن أفوز بلقب كأس العرش من أجل إهدائه لوالدي، الذين لقننوني المبادئ والقيم الأساسية في هذه الحياة، والتي أحببت أن ألقنها بدوري لأطفالي وللاعبي الفريق،  واعتبر السنوات التي قضاها بأكادير رفقة الحسنية من أجمل اللحظات في مساره المهني وأنه فخور بما قدمه من عمل وسعيد بالتركيبة البشرية التي اشتغلت معه وسيظل محتفظا بذكرى مروره بالفريق الأول للمدينة.

وكانت المئآت من الجماهير المشجعة لحسنية أكادير قد احتشدت عشية يوم أمس الخميس 21 نونبر 2019، أمام مقر النادي بشارع الحسن الثاني بأكادير للتعبير عن احتجاجهم وعدم رضاهم على قرار إدارة الفريق بتسريح ميكل كاموندي من منصبه كمدرب للفريق.

وأجمعت الشعارات التي رفعها المحتجون على إدانة خطوة الرئيس بالتفريط في مدرب محنك بصم على مشوار جيد مع الحسنية وساهم في تألقها وطنيا وقاريا، وطالبوا المسؤولين بالعدول عن قرار الإقالة، كما أعربوا عن استعدادهم للتصعيد بمقاطعة مباريات الفريق بملعب أدرار.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: