“عائشة” حكاية سيدة تفترش الأرض و تلتحف السماء بقلب مدينة إنزكان.

التقطت عدسة أكادير24 صورة المسماة ” عائشة ” بعد خروجها من المستشفى الإقليمي بإنزكان وهي تبيت في العراء بشارع المدارس مفترشة الأرض من جديد في وضعية حرجة تدعو إلى الشفقة مما يؤكد عدم وجود أية رؤية أستراتجية من الجها ت المسؤولة التي وجدت تفسها ” الله غالب ” على إيواء ورعاية المتشردين كحال ” عائشة ” التي وجدت تفسها أمام فقدان والدتها التي توفر لها العيش…

هذا، و تواجه “عائشة” (الصورة)، حاليا ظروفا صعبة وحياة يومية لاتخلو من المعاناة خاصة في هذا الفصل البارد يقول أحد السكان متسائلا أين دور المصالح الإجتماعية ، كما أن عائشة ترسم تعبيرا عابسا وحزينا للحصول على مساعدة المحسنين كما بات وضعها الحالي مأساة حقيقية لابد أن تحظى بالتفاتة من طرف الجهات المسؤولة من أجل التكفل بها ..

تعليقات
Loading...