+صور و فيديو: الصمت يعم أسواق سوس الكبيرة، وسط حراسة أمنية مشددة، و تكبد خسائر منتظرة، وحيرة المواطنين.. والمهنيون يؤكدون نجاح الإضراب بشكل منقطع النظير.

عم الصمت أسواق سوس الكبيرة، صباح اليوم الثلاثاء كما هو الشأن بالنسبة لسوق الأحد بأكادير ، و سوق الثلاثاء بإنزكان، على خلفية الإضراب الذي دعت إليه تنسيقية جمعيات و نقابات التجار بعمالات كل من انزكان ايت ملول و أكادير اداوتنان و أقاليم اشتوكة ايت باها و تارودانت.
هذا، و لوحظ مرابطة قوات أمنية أمام السوقين، في وقت وقت لجأ المواطنون إليها من أجل التبضع، قبل أن يرجعوا بخفي حنين، وسط الاستياء الذي بدا على محياهم خصوصا القادمون من مناطق بعيدة إلى سوق الثلاثاء بإنزكان لقضاء مآربهم و أغراضهم التجاريه .
هذا، و أكد عدد من التجار في تصريحاتهم المتطابقة لأكادير24، بان الإضراب نجح بشكل منقطع النظير، مؤكدين بأن التجار و أغلب المنهنيين انخرطوا بشكل مسؤول في هذه المحطة الاحتجاجية، رغم أن البعض منهم خصوصا بإنزكان، سيتكبد خسائر كبيرة، لكن هذه هي ضريبة النضال يؤكد المضربون المتضررون أيضا…
هذا، و في زيارة أكادير24 لسوق الأحد بأكادير، وعدد من الأحياء، تبين بان أغلب المحلات مغلقة، باستثناء بائعي الخضر و الفواكه بسوق الاحد، كما ان جل المحلات التجارية الخاصة ببيع المواد الغذائية بعدد من احياء المدينة مغلقة بدورها، باستثناء بعض المقاهي، والمخابز…

وكانت تنسيقية جمعيات و نقابات التجار بعمالات كل من انزكان ايت ملول و أكادير اداوتنان و أقاليم اشتوكة ايت باها و تارودانت قد دعت كافة التجار و المهنيين الى خوض إضراب إنذاري يومي الثلاثاء و الأربعاء 15 و 16 يناير 2019، على خلفية مطالبة الحكومة إلى مراجعة و تعديل و إلغاء كافة القوانين المجحفة في حق التجار و أشراك التجار و المهنيين في سن القوانين التي تمس حياتهم المهنية.
ورفضت التنسيقة في بيان لها، بشكل تام الإجراءات و التدابير الضريبية الجديدة التي اتخذتها الحكومة مطلع السنة الحالية، و التي جاءت بشكل عمودي و أحادي دون اشراك المهنيين، مشيرة في ذات البيان الذي توصلت أكادير24 بنسخة منه، أن المواد 145 من القانون المالي لسنة 2018 و المضافة الى المدونة العامة للضرائب، كالفصل 29 من شأنها أن تفتح أبواب الابتزاز و التعسف على التجار و المهنيين دون حسيب أو رقيب.
التنسيقية ذاتها، دعت في البيان نفسه، السلطات العمومية الى الافراج عن الشاحنات و تسليم البضائع المصادرة في هذا الصدد لأصحابها، و وقف عمليات المطاردة و الاعتداءات من طرف المصالح الضريبية و الجمركية.
إلى ذلك، شهدت الأيام القليلة الماضية احتجاجات كبيرة من طرف التجار و المهنيين بسبب الشروع في تطبيق التدابير و الإجراءات الضريبية الجديدة خاصة البنود الجديدة التي أقرتها المديرية العامة للضرائب، التي تعاقب بالغرامات في حق التجار المخالفين لمقتضيات المدونة، خاصة الفقرة الثالثة في المادة 145 من المدونة العامة للضرائب، والتي تنص على “أنه يجب على الخاضعين للضريبة أن يسلموا للمشترين منهم أو لزبنائهم فاتورات أو بيانات حسابية مرقمة مسبقا ومسحوبة من سلسلة متصلة أو مطبوعة بنظام معلوماتي وفق سلسلة متصلة”. كما تنص المقتضيات الجديدة على أنه يتوجب على الملزمين بالضرائب الاحتفاظ بنسخ من الفواتير أو البيانات الحسابية طوال العشر سنوات الموالية….
تحولت مدينة إنزكان و إنزكان مدينة أشباح ، هكذا بدت عاصمة تجار سوس ، بعد أن قرر كل تجارها كبار وصغار إغلاق دكاكينهم احتجاجا على ما أصبح يعرف بنظام الفاتورة الذي أقرته الحكومة بمناسبة مالية 2019. وتأتي خطوة تجار اكادير وانزكان وسوس عموما في إطار احتجاجات التجار وطنيا ، وهو الاضراب الذي عرف نجاحا خارقا حيث تفاعل معه كل تجار المغرب . بالنسبة للدراركة فإن تجارها لم يخرجوا عن القاعدة إذ عرفت بدورها إغلاقا تاما لكل الدكاكين وبدون اسثتناء وهو يؤكد حجم التعبئة وتضرر المضربين من قانون الفاتورة المطروح والذي بسببه تم إغلاق كل المحلات التجارية بالمغرب .مما قد يتسبب في خسائر مالية كبيرة للاقتصاد الوطني، وهو يفرض على المسؤولين الحكوميين التدخل العاجل لوقف النزيف .
وفيما يلي فيديو يبين مشاهد من الاضراب :

تعليقات
Loading...