(+صور): الحي المحمدي بأكادير ومعاناة المواطنين التي لا تنتهي

هذا الموضوع هو الأول من سلسلة مواضيع عن الحي المحمدي بأكادير، والذي ستليه جملة أخرى من المواضيع عن هذا الحي الذي يُفترض فيه أنه جديد و خال من المشاكل، يجب أن يوفر الراحة لساكنيه، لكن الواقع يقول عكس ذلك.

موضوع اليوم نبدأه من جديد الحي المحمدي وهي أشغال التبليط التي يعرفها طيلة الأشهر الماضية إلى الآن، أشغال تكاد لا تنتهي الشيء الذي يسبب إزعاجا متواصلا للسكان، سواء بسبب بطء الأشغال، وكذا كثرة الأزبال و المخلفات والتي مازالت مرمية بالشارع العام كما توضح الصور.

?

يذكر أيضا أن الأزقة التي تم تبليطها مؤخرا لا يستطيع السكان الاستفادة منها لأن الرصيف عال جدا عن السيارات كما الدرجات، فما الفائدة إذن من هذه الطرقات إن كانت الاستفادة منها مستحيلة والولوج إليها غير ممكن؟ (الصور).

?

هذا وقد عرفت عمليات التبليط هذه أشغال حفر بعد أيام فقط من تبليطها الذي طال انتظاره، أشغال الحفر نتجت عن تسرب المياه مباشرة بعد التبليط ، ليتطوع السكان، ويتصلوا بالوكالة المتعددة الخدمات RAMSA  التي عملت على إصلاح التسرب، لكن الحفر بقي على حاله، و لا يعلم السكان من و متى سيتم إصلاحه، فمن يجيب على أسئلتهم؟ و هل للمجلس البلدي دور في عملية المراقبة؟ و هل سيتدخل أحد لتصحيح الأمر؟ (الصورة من الزنقة 2 الشطر 1 الحي المحمدي)

?
تعليقات
Loading...