صادم… كانت بصدد مشاهدة مسلسل تيليفزيوني، فإذا بأبيها يضرم فيها النيران.

أكادير24 | Agadir24

توفيت فتاة قاصر تبلغ من العمر 17 سنة بأحد مستشفيات العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، وذلك بعد معاناة دامت أكثر من شهر، بسبب حروق تعرضت لها بعدما أضرم والدها النار في جسدها.

وتعود فصول هذه الواقعة إلى أواخر شهر فبراير المنصرم، عندما كانت الضحية بصدد مشاهدة مسلسل تيلفزيوني بمنزل جدتها التي تعيش برفقتها بأحد دواوير منطقة سيدي سليمان نواحي القنيطرة، قبل أن تفاجأ بأبيها يصب عليها البنزين، ومن تم يضرم فيها النار.

وخلف هذا الحادث للضحية حروقا خطيرة من الدرجة الأولى والثانية، استدعت نقلها إلى أحد مستشفيات الدار البيضاء من أجل تلقي العلاجات اللازمة، وهو الأمر الذي استمر أكثر من شهر، قبل أن توافيها المنية.

هذا، ولم يعرف مصير الأب منذ أن أقدم على حرق ابنته، إذ فر نحو وجهة مجهولة، في حين تعيش أم الفتاة بمدينة طنجة منذ انفصالها عن أب ابنتها.

يذكر أن السلطات الأمنية فتحت تحقيقا في هذه الحادثة فور وقوعها، وذلك من أجل الكشف عن كافة ملابساتها والظروف المحيطة بها، بإشراف من النيابة العامة المختصة، وكذلك من أجل القبض على الجاني ومحاسبته قانونيا على ما أقدم عليه من أفعال.

تعليقات
Loading...