سيناريوهات تشديد قيود كورونا تتبادر إلى أذهان المواطنين، ووزارة الصحة تحذر من انتكاسة غير محسوبة العواقب

أكادير24 | Agadir24

لعل الموضوع السائد في الفترة الراهنة في الشارع المغربي وفي أوساط مستعملي مواقع التواصل الاجتماعي هو إمكانية عودة الحكومة إلى تشديد الإجراءات الاحترازية المتعلقة بمنع تفشي فيروس كورونا المستجد، من أجل تجنب تدهور الوضع الوبائي خلال عيد الأضحى كما وقع السنة الفارطة.

وكانت الجهات المختصة السنة الماضية قد قامت برفع الحجر الصحي العام بشكل تدريجي، بعد أن فرضته منذ شهر مارس سنة 2020، إلى بداية يونيو من نفس السنة، استجابة للضغوطات الاقتصادية والاجتماعية المترتبة عن الحجر العام، إلا أن الرفع الذي لم تواكبه قرارات تنظيمية وفقا للخبراء، تسبب في انفلات الوضع الوبائي.

في هذا السياق، بلغت إصابات كورونا في المغرب أرقاما قياسية بعد أسبوع واحد من عيد 2020، إذ تم تسجيل أزيد من ثمانية آلاف إصابة في اليوم الواحد، بحيث تضاعف معدل الإصابات في شهر واحد بعد هذه المناسبة الدينية إلى أربعة أو خمسة أضعاف عما سجل منذ تسلل الفيروس للمغرب في شهر مارس من العام الماضي.

ارتفاع أعداد إصابات فيروس كورونا يثير المخاوف

لعل الوضع هذه الأيام يشبه ما كان عليه خلال نفس الفترة من العام الماضي، وذلك نتيجة للارتفاع الذي تشهده معدلات الإصابة بفيروس كورونا، فضلا عن التراخي الملحوظ في صفوف بعض المواطنين ممن لا يلتزمون بالتدابير الاحترازية والاجراءات التي تقي من فيروس كورونا المستجد.

في هذا الصدد، لوحظ تخلي فئة كبيرة من المواطنين عن ارتداء الكمامات الواقية حتى في الأماكن العامة والمكتظة كالحافلات ووسائل النقل العمومي، كما أن البعض عاد من جديد لعادات العناق والتحية بالأيدي كأن الفيروس لم يعد ينتقل باللمس أو المخالطة.

وزارة الصحة تحذر من الانتكاسة

حذر رئيس قسم الأمراض السارية بمديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بالوزارة عبد الكريم مزيان بلفقيه، من حدوث انتكاسة وبائية في المغرب تبدد وتهدم كل المكتسبات على مستوى التحكم الوبائي والنتائج الإيجابية للحملة الوطنية للتلقيح.

وأشار بلفقيه في تقديمه للحصيلة نصف الشهرية الخاصة بالحالة الوبائية للجائحة للفترة ما بين 22 يونيو و 05 يوليوز، إلى أن المرحلة القادمة تتسم ب”الحساسية” ، مشددا على أنه يتعين استدراك الموقف بكل حزم ومسؤولية وتوجيه المنحى إلى الاتجاه الصحيح.

هذا، وجدد المسؤول بوزارة الصحة تأكيد مناشدة هذه الأخيرة عموم المواطنات والمواطنين التحلي بروح المسؤولية واليقظة المواطنة، من أجل المضي قدما في الحفاظ على المكتسبات وإنجاح إجراءات التخفيف.

يذكر أن وزارة الصحة أفادت يوم أمس الثلاثاء بأن معدل تكاثر فيروس “كوفيد-19” عرف تفاقما ليبلغ 1,3، كاشفة عن الارتفاع الحاصل في عدد الحالات الإيجابية المسجلة بالمغرب خلال الأسبوعين الماضيين، بنسبة ناهزت 61,1 بالمائة.

تعليقات
Loading...