الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

سيغير ملامح غرب إفريقيا ويعزز اقتصادات الدول .. هذه آفاق أنبوب الغاز الذي سيربط بين نيجيريا والمغرب 

أكادير 24

يتوقع خبراء في الطاقة ومتابعون للشأن الاقتصادي أن يكون لأنبوب الغاز الذي سيربط بين نيجيريا والمغرب، أثر كبير على اقتصاد إفريقيا، لا سيما الدول الواقعة غربي القارة، في ظل ارتباك إمدادات الطاقة في العالم.

في هذا السياق، اعتبر الخبير في الطاقات المتجددة، محمد بوحاميدي، أن هذا المشروع يعد قاطرة لمسار اندماج منطقة غرب إفريقيا، وهو يندرج ضمن رؤية ملكية يتجاوز مداها ثلاثين سنة.

وأكد ذات المتحدث أن هذا الأنبوب سيساهم في تأسيس تكتل اقتصادي يوحد الدول التي يمر عبرها، في ظل ما يعرفه العالم من تحديات مرتبطة بالاقتصاد والأمن الطاقي.

وأضاف بوحاميدي أن المشروع سيمكن من إفراز كفاءات لمواكبته وتطويره، موفراً بذلك فرصا للشغل في هذه المنطقة من إفريقيا، كما أنه سيُمكن من تقليص معدلات الهجرة إلى أوروبا للبحث عن العمل.

وبحسب الخبير، فإن هذا الأنبوب العملاق سيعطي دفعة قوية لاقتصادات دول إفريقيا، لا سيما الواقعة في غرب القارة، وسيشكل فرصة لرص صفوفها والدفاع عن مواقفها من موقع قوة، وكذا تذويب الخلافات وتغليب المصلحة المشتركة لبلوغ الأمن الطاقي وتقليص نسب البطالة.

نموذج للتعاون جنوب-جنوب

يرى الخبير الاقتصادي، محمد جدري، أن خط أنبوب الغاز النيجيري المغربي يشكل نموذجا للتعاون جنوب-جنوب، بحيث ستستفيد منه كل الدول التي سيمر منها، والبالغ عددها 16.

ووفقا لذات المتحدث، فإن هذا المشروع يأتي في سياق دولي مختلف عن سنة إطلاقه في 2016، حيث أظهرت الأزمة الأوكرانية الروسية حاجة أوروبا إلى إيجاد بدائل للغاز الروسي.

وأكد المحلل أن المشروع المذكور يؤشر لمرحلة مستقبلية هامة وهي مد أوروبا بالغاز في أفق 25 سنة القادمة، مشيرا إلى أن الرهان حالياً بالنسبة للأطراف المُوقعة، هو البحث عن التمويلات، حيث تبلغ تكلفة الأنبوب حوالي 25 مليار دولار.

مشروع سيغير ملامح غرب إفريقيا

يرى الخبير الاقتصادي محمد جدري، أن مشروع خط أنبوب الغاز النيجيري المغربي سيغير من ملامح غرب إفريقيا، وهي المنطقة الجغرافية التي تعرف أقل معدل للمد بالكهرباء في العالم، بنسبة لا تتجاوز 50 في المئة على أقصى تقدير، بل إن دولاً مثل غينيا بيساو، والنيجر وبوركينا فاسو لا تتجاوز نسبة الربط بالكهرباء فيها 20 في المئة.

وأكد ذات المحلل أن مشروعاً من هذا القبيل من شأنه أن يساهم في تحسين نسب النمو عن طريق تعزيز البنيات التحتية، والتسريع الصناعي، بالإضافة إلى أن هذا المشروع من شأنه أن يخلق الآلاف من مناصب الشغل.

يذكر أن المغرب ونيجيريا كانا قد أعلنا سنة 2016 عن مشروع ربط آبار الغاز الطبيعي في نيجيريا بالمغرب عبر دول عدة، وفي سنة 2018، دخل المشروع مرحلة جديدة بتوقيع اتفاقيات للتعاون الثنائي.

هذا، وقد وقع المغرب ونيجيريا والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، الخميس الماضي، على مذكرة تفاهم، تأكيدا على التزام المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا وجميع الدول التي سيعبرها أنبوب الغاز “نيجيريا – المغرب” بالمساهمة في تنفيذ هذا المشروع.

وتلتزم الدول الموقعة بتوفير حوالي ثلاثة مليارات قدم مكعب من الغاز لدول غرب إفريقيا عبر المغرب، ومن ثم إلى أوروبا، حيث سيقطع الخط كلا من نيجيريا، انطلاقا من جزيرة براس، وبنين وتوغو وغانا وكوت ديفوار وليبيريا وسيراليون وغينيا وغينيا بيساو وغامبيا والسنغال وموريتانيا، ثم المغرب.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.