سلطات أكادير تنهج سياسة الصرامة وتشرع في إخلاء كورنيش المدينة من المارة بعد حظر التجول الليلي(+فيديو)

أكادير24 | Agadir24

 

شرعت سلطات مدينة أكادير في نهج الصرامة وذلك عبر إخلاء كورنيش المدينة من الجائلين والمارة مباشرة بعد دخول قرار حظر التجول الليلي حيز التنفيذ ليلة أمس الثلاثاء على الساعة التاسعة ليلا.

هذا، وأشرف مسؤولو السلطة بمعية عناصر القوات المساعدة والسلطات الأمنية على العملية، عبر إجبار المارة المتواجدين بالكورنيش على الانصراف من عين المكان التزاما بالإجراءات التي أقرتها الحكومة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبالتزامن مع ذلك، تم تشديد المراقبة على مداخل المدينة ومنافذها من قبل السلطات، وذلك بموجب قرار منع التنقل من وإلى أكادير، الذي دخل بدوره حيز التنفيذ ليلة أمس.

وكانت الحكومة قد قررت مساء أول أمس الإثنين اتخاذ مجموعة من الإجراءات الجديدة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد في عموم التراب الوطني.

و تشمل الإجراءات المتخذة حظر التنقل الليلي من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة الخامسة صباحا، و منع التنقل من وإلى مدن الدار البيضاء، مراكش وأكادير، بحيث يستثنى من هذا القرار الأشخاص الملقحون المتوفرون على شهادة “جواز التلقيح”، والأشخاص ذوو الحالات الطبية المستعجلة، والأشخاص المكلفون بنقل السلع والبضائع، إضافة إلى العاملين في القطاعين العام والخاص الحاملين لوثيقة “أمر بمهمة” موقعة ومختومة من طرف رؤسائهم في العمل.

وإلى جانب ذلك، فرضت الحكومة إغلاق المطاعم والمقاهي على الساعة التاسعة ليلا، وإغلاق الحمامات وقاعات الرياضة والمسابح، فضلا عن عدم تجاوز التجمعات والأنشطة في الفضاءات المغلقة والمفتوحة لأكثر من 25 شخصا، مع إلزامية الحصول على ترخيص من لدن السلطات المحلية في حالة تجاوز هذا العدد.

وبالإضافة إلى ذلك، نص البلاغ الحكومي الصادر بهذا الخصوص على عدم تجاوز الفنادق وباقي المؤسسات السياحية ل 75 في المائة من طاقتها الاستيعابية، وتشجيع العمل عن بعد في القطاعين العام والخاص، في الحالات التي تسمح بذلك.

وتشمل الإجراءات الجديدة أيضا، الإبقاء على جميع القيود الاحترازية التي تم إقرارها سابقا في حالة الطوارئ الصحية، والتي تهم منع إقامة مراسيم التأبين، ومنع تنظيم الأعراس، والحفلات، وتحديد الطاقة الاستيعابية للنقل العمومي.

 

تعليقات
Loading...