رابطة أساتذة تستنكر ما سمته “التحامل المشين الذي طال قضية أستاذ تارودانت”، وتندد ب:”التهافت على ركوب أمواج الحادث المؤسف”.

أكادير24
أعربت الرابطة المستقلة لأساتذة المغرب عن استنكارها لما سمته “التحامل المشين الذي طال قضية أستاذ تارودانت”، وندد ب:”التهافت على ركوب أمواج الحادث المؤسف”.
  و أفاد بيان استنكاري صادر عن الرابطة،بأن “التحامل المشين المذكور، يعبر عن “مدى حقد بعض المنتسبين لمجال الإعلام وبعض الهيئات السياسية”. ونددت الرابطة في ذات البيان، بما سمته “الموقف اللامسؤول والتهافت على ركوب أمواج الحادث المؤسف الذي تعرضت له طفلة في الثامنة من عمرها، الذي أبانت عنه نائبة برلمانية”، في إشارة إلى السؤال الكتابي الذي تقدمت به النائبة عن جرب التقدم و الاشنراكية، فاطمة الزهراء برصات
وأضاف البيان بأنه و “بدل أن تتناول النائبة في سؤالها الكتابي نبل المهنة ومتاعبها، وسبل حل إشكاليات التعليم بالمغرب، اكتفت بالمطالبة بإنزال عقاب بالأستاذ ليعتبر منه الأساتذة الآخرون”. وأشار المصدر ذاته إلى أن “الحادث المؤسف، حتى وإن ثبتت إدانة الأستاذ المعني، يبقى استثناءً وجب الانكباب عليه، ليس فقط إداريا بل اقتصاديا واجتماعيا ونفسيا”..
في ذات السياق، اعتبرت الرابطة، بأن “رجال ونساء التعليم هم منارة هذا الوطن، وتلك الشمعة التي تحترق لتخرج أجيالا كاملة من ظلمات الجهل إلى أنوار المعرفة رغم كيد الكائدين”.

هذا، و طالبت الرابطة بضمان ظروف المحاكمة العادلة للأستاذ، و أعلنت رفضها المطلق لجميع أشكال العنف داخل المؤسسات التربوية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: