جمعية بأكادير تتبنى مخططا إيكولوجيا لتشجيع السكان على حرث أراضيهم

في إطار مخططها الإيكولجي الذي رسمته جمعية تماروت للتنمية والتعاون بجماعة اورير شمال أكادير، لمبادرة فريدة من نوعها ، تكمن في توزيع طن من بذور الشعير على الفلاحين إيذانا بموسم الزراعي الجديد ، وكذا لتشجيع الشباب للعودة للبادية وحرث الأراضي الفلاحية والبورية بما جاد من البذور.

 
هذا واستحسنت الساكنة لهاته المبادرة والتي تندرج في الأساس ضمن استراتيجية موسعة وذات الامد البعيد ، تدعى “تماروت إيكولوجي” ، وهو مخطط مدروس لجعل الدوار قرية فلاحية نموذجية بالشكل  على صعيد سوس.
وكانت للساكنة قد قامت بمبادرات أخرى من هذا النحو ، كتوزيع أغراس الزيتون وتوزيع المواشي على الفلاحين بمساهمة المحسنين.
https://www.youtube.com/watch?v=SdgVVjbHws8
جدير بالذكر أن المنطقة تمتاز بطبيعة خلابة وإستثنائية على صعيد شمال أكادير ، وتواجدها على الطريق السياحية الجديدة المتجهة صوب وادي الجنة “براديس” عبر إميميكي ، شجع عدد من المواطنين لجعل الدوار مستعمرة للبناء العشوائي ، وهو ما رفضته الجمعية ووقفت ضده ، لجعل الدوار على قواعده الأساسية البسيطة ، تسيطر فيه أشجار النخيل والزيتون ومستغلات الموز المجانبة لوادي تمراغت المساحات الأكبر.
 
من جهة أخرى عقدت الجمعية إتفاقية شراكة مع المجلس الجماعي لأورير حول مشروع تماروت إيكولوجي ، غير ان الدعم الذي تلقته من الطرف الثاني ، لم يكن بالقدر الكافي الذي سيخرج ثوابت المشروع لأرض الواقع ، وتطالب من الجهات المسؤولة لمساعدتها وإنجاح المشروع ليكون الدوار قطبا سياحيا نموذجيا على صعيد سوس.
 
ناصر أزوفري مراسل أكادير 24.
تعليقات
Loading...