تفاصيل جديدة ومثيرة في قضية متابعة “أبو النعيم” الذي كفر الدولة

أكادير24 | Agadir24

قررت النيابة العامة، يومه الجمعة 20 مارس الجاري، متابعة الشيخ السلفي الشهير بـ”أبو النعيم”، في حالة إعتقال، بشبهة “التحريض على العنف وخطاب الكراهية”، على خلفية وصفه المغرب بـ”البلد الذي ارتد عن دينه وكفر بعد إيمانه، وأصبح دار حرب وليس دار إسلام”، بسبب قرار المغرب إغلاق المساجد بسبب فيروس كورونا.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني، قد أعلنت يوم الثلاثاء الماضي، وضع السلفي المعروف بـ”أبو النعيم”، رهن تدابير الحراسة النظرية، بشبهة التورط في التحريض على الكراهية، وتهديد المواطنين والمواطنات بارتكاب أفعال تنظوي على المس بالنظام العام، على خلفية ظهوره في شريط فيديو منشور على شبكات التواصل الاجتماعي، وهو يدلي بتصريحات تتضمن “تحريضا على العنف والكراهية”، وفق بلاغ الأمن الوطني.

وتعود تفاصيل القضية، إلى الأسبوع الماضي عندما احتج“أبو النعيم” على قرار الدولة القاضي بإغلاق المساجد تفاديا لانتشار فيروس “كورونا”، وذلاك من خلال مقطع فيديو تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي، وصف عبره المغرب بـ”البلد الذي ارتد عن دينه وكفر بعد إيمانه وأصبح دار حرب وليس دار إسلام”،، محذرا وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بالمغرب، من تنزيل قرار إغلاق أبواب المساجد؛ سواء بالنسبة للصلوات الخمس أو صلاة الجمعة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: