بنعيسى يكشف اللثام عن العمل المشترك الذي سيجمعه مع ماء العينين، و يوضح علاقته بزعيمة حركة “مالي”

كشف جواد بنعيسى اللثام عن العمل المشترك الذي سيجمعه مع ماء العينين، و يوضح علاقته بزعيمة حركة “مالي”
في هذاالسياق، أوضح بنعيسى، بأن يشتغل حاليا مع الزعيمة السياسية ماء العينين على مشروع كتاب على شكل حوار بين مرجعيتين متناقضتين بخصوص العديد من القضايا الخلافية، وسيصدر ربما في الشهور المقبلة عندما تضع الحرب أوزارها.، و نفى المتحدث نفسه في حواره مع جريدة “الأيام” استعمال علاقته مع ماء العينين للحصول على صفقات غير قانونية، مشيرا بأن الاتفاقية التي تربطه مع فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب توقفت بشكل مؤقت لكن الالتزامات لازالت قائمة، وهي اتفاقية مع فريقي البام وليس مع المؤسسة التشريعية”. وبالمقابل، نفى بنعيسى أن يكون من ضمن المؤسسين لحركة “مالي”، كاشفا علاقته بزعينها وقال بهذا الخصوص: “علاقتي بزينب الغزوي كانت علاقة إنسانية، لقد كانت علاقة زواج تم على سنة الله ورسوله (يضحك)، ومن يتهموننا بالإلحاد والكفر ينسون أننا كنا متزوجين على سنة الله ورسوله وفق القانون الإسلامي”. وأوضح المتحدث أن علاقته استمرت مع الغزوي سنة تقريبا، موضحا أن زينب الغزوي إنسانة مثقفة ومتخصصة في الثقافات الشرقية وتاريخ الأديان، علاوة على كونها خريجة جامعة السوربون قسم الثقافات الشرقية، موضحا أن سبب فراقهما يرجع إلى الاختلاف في تدبير الحياة بعد هجمات “شارلي إيبدو”.
وبخصوص ما أثير مؤخرا عن موضوع الحريات الفردية، قال بنعيسى:”أنا كإنسان ديمقراطي أومن أن الحياة الخاصة والعلاقات الإنسانية مجال مقدس، وبالتالي ليس من حق الناس أن يحشروا أنوفهم فيها، لذلك حديثك عن الشكوك يبقى مجرد كلام يراد منه سوء وإحداث الأذى، واللي بغا يقول ما يشاء الله يعاونو”.

تعليقات
Loading...