الموت يغيب الدنماركي المسؤول عن الرسوم المسيئة للرسول (ص).

أكادير24 | Agadir24 /وكالات 

توفي الرسام الدنماركي، كورت فيسترجارد، الذي اشتهر برسم صور كاريكاتورية للنبي محمد (ص)، عن عمر ناهز 86 عاما ، حسبما أفادت عائلته لوسائل إعلام دنماركية، يوم أمس الأحد 18 يوليوز الجاري.

وقالت عائلته لصحيفة “بيرلينجسكي” إن فيسترغارد توفي أثناء نومه بعد فترة طويلة من الصراع مع المرض.

وكان الرسام وراء 12 رسما نشرتها صحيفة يومية محافظة اسمها “يولاندس-بوستن” تحت عنوان “وجه محمد” ، أثار أحدها على وجه الخصوص غضبا واسعا.

مرت الرسوم الكاريكاتورية دون أن يلاحظها أحد تقريبًا في البداية، ولكن بعد أسبوعين، نُظمت مظاهرة ضدها في كوبنهاغن، ثم قدم سفراء الدول الإسلامية في الدنمارك احتجاجًا.

ثم تصاعد الغضب إلى أعمال عنف ضد الدنمارك في جميع أنحاء الدول الإسلامية، في فبراير 2006.
وبلغت أعمال العنف المرتبطة بالرسوم الكاريكاتورية ذروتها في مذبحة عام 2015 خلفت 12 قتيلا في صحيفة “شارلي إيبدو” الأسبوعية الساخرة في العاصمة الفرنسية، باريس، والتي أعادت طباعة الرسوم في عام 2012.
وكان فيسترجارد، يعمل في “يولاندس-بوستن” منذ منتصف الثمانينيات كرسام، ووفقًا لصحيفة “بيرلينجسكي” فإن الرسم المعني قد طُبع مرة واحدة من قبل ولكن دون إثارة الكثير من الجدل.
خلال السنوات الأخيرة من حياته ، كان على و فيسترجارد، مثل عدد من الأشخاص الآخرين المرتبطين بالرسوم، أن يعيش تحت حماية الشرطة في عنوان سري.

وفي أوائل عام 2010، ألقت الشرطة الدنماركية القبض على صومالي، يبلغ من العمر 28 عامًا، مسلحًا بسكين في منزل ويسترغارد، حيث كان يخطط لقتله.

تعليقات
Loading...