Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

المطالبة بتمثيلية حقيقية للغرفة التجارية في المجلس الجهوي بجهة سوس ماسة والمجالس الإقليمية والجماعات الترابية.

بعد إزاحة تمثيلية الغرف المهنية الأربع،في المجالس الجهوية والمجالس الإقليمية والجماعات الترابية وتقزيم تمثيليتها في غرفة المستشارين بداية من الإنتخابات الأخيرة لسنة 2015،يرى المهنيون أنه لم يعد لهذه الغرف أي دور يذكر داخل المؤسسات المنتخبة.

بل لم يعد لها،في نظرهم،أي دخل في اقتراح ووضع البرامج التنموية والإقتصادية التي تهم في الواقع المنتسبين لهذه الغرف،للشركات والتجار والصناع والبحارة وكل المهن التي تشكل شريان الإقتصاد الوطني في التجارة والفلاحة والصناعة التقليدية والصيد البحري.

هذا ومن أجل رفع هذا الحيف على الغرف المهنية الأربع،طالب أعضاء غرفة التجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة،في الدورة العادية المنعقدة بأكَادير،يوم الأربعاء 14 نونبر2018،بتمثيلية حقيقية ووازنة لهذه الغرف داخل المجلس الجهوي والمجالس الإقليمية والجماعات الترابية واللجنة الجهوية للإستثمار.

وأكدوا في الدورة المنعقدة تحت شعار:”دورالغرف المهنية في تنزيل الجهوية الموسعة”،على إعطاء صلاحيات حقيقية للغرف لكي تقوم به بدورها المنوط بها سواء في رسم ملامح المخطط الجهوي الإقتصادي، ورفع الحيف عنها.

في الوقت جعل المشرع المغربي وضع تصورات لهذا المخطط من اختصاصات المجلس الجهوي،بعدما أزاح في تعديلاته ظلما وجورا الغرفة المهنية الممثل الحقيقي للتجار والصناع والخدماتيين،حين حرمها من الشراكة الحقيقية في وضع ملامح لهذا المخطط الجهوي .

فلابد من تعديل الفصل العشرين من النظام الداخلي للغرف،كما جاء في كلمة رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بأكادير،كريم أشنكلي، حتى تضطلع بدورها كاملا كبنوك للمشاريع الإستثمارية وركائز ميدانية لتفعيل الإستراتيجيات القطاعية وبرامج الدعم من جهة وكرافعة أساسية للدفاع عن مصالح المهنيين وتحقيق التنمية الجهوية من جهة ثانية.

وحتى تكون هذه الغرفة وباقي الغرف في مستوى التحديات المطروحة كشريك فعلي وحقيقي في تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية في سياق الجهوية الموسعة،وفي أداء الدورالمنتظر أن تلعبه هذه الغرف لتواكب بنجاعة الورش الجهوي الذي أطلقه جلالة الملك.

وفي تدخلاتهم،دعا أعضاء غرفة التجارة والصناعة والخدمات بأكادير، باقي الغرف المهنية إلى تشكيل لوبي سياسي للضغط على صناع القرار ،والترافع داخل قبة البرلمان،من أجل الإسراع في تعديل الفصل العشرين من النظام الداخلي للغرف،حتى لايبقى دورها محصورا في الإستشارة والملاحظة فقط دون الإقتراح والتنفيذ والإسهام في وضع المخططات الإقتصادية.

.عبداللطيف الكامل

قد يعجبك ايضا
Loading...