الكتاتيب القرٱنية تعود لفتح أبوابها في هذا التاريخ، لكن بشروط.

أكادير24 | Agadir24

من المنتظر أن تعود الكتاتيب القرٱنية لفتح أبوابها بشروط.

فقد أفاد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، اليوم الاثنين بالرباط، بأنه يمكن السماح بفتح الكتاتيب القرآنية ابتداء من فاتح شتنبر المقبل، إذا استمرت الحالة الوبائية في التحسن.

وأوضح التوفيق، في معرض رده على سؤال شفوي حول “عودة الكتاتيب القرآنية للاشتغال”، تقدم به فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن “مناديب الوزارة سيقومون بالنظر ميدانيا في حالات الكتاتيب، ولاسيما الملحقة بالمساجد، والتي يمكن السماح لها بالفتح ابتداء من فاتح شتنبر المقبل، إذا استمرت الحالة الوبائية في التحسن”.

وأضاف أنه “في الأشهر الأخيرة تقدم بعض القائمين على الكتاتيب القرآنية بطلبات إعادة الفتح وأدلوا بالالتزام بعدد من الشروط التي فحصتها واقتنعت بها لجان مختصة من الوزارة، وتتمثل هذه الشروط إما في التقليل من العدد في الفوج الواحد لضمان التباعد، وإما ببيان التوفر عل أماكن تتيح هذه الإمكانية، وستكون من الكتاتيب الأولى التي سيسمح لها بإعادة الفتح”.

وتابع الوزير بالقول إن هذه الإمكانية تتأتى عادة في الكتاتيب الخاصة دون تلك الملحقة بالمساجد، سيما إذا كانت فيها داخليات هذه الكتاتيب، مشددا على أنه من الصعب تصور ترخيصا شاملا بلا شرط ما لم يختف الوباء بصفة نهائية، وذلك علما بوضعية الضيق والازدحام وقلة الإمكانات في كثير من الكتاتيب.
و م ع بتصرف

تعليقات
Loading...