“العنف بالوسط المدرسي” محور حملة تحسيسية لفائدة تلاميذ بأكادير.

في اطار المرحلة الثالثة من النسخة السابعة للحملة التحسيسية بالوسط المدرسي التي تنظمها ولاية امن اكادير بشراكة مع المديرية الاقليمية لأكادير ادوتنان ، احتضنت الثانوية الاعدادية 20 غشت اكادير ، صباح يوم الاربعاء 30 يناير 2019 ، حصة تحسيسية حول العنف بالوسط المدرسي ، حضرها تلاميذ السنة الاولى اعدادي والاطر الادارية والتربوية و قام بتأطيرها: ضابط أمن الممتاز رضوان أسترعن خلية التحسيس بالوسط المدرسي لولاية امن اكادير.

وبعد الكلمة الترحيبية للسيد المدير ، بسط المؤطر عرضا قيما تمحورت مواده حول مفهوم العنف بالوسط المدرسي و خصائصه و علاقته بالحق والواجب و الشعور بالانتماء الى الوطن والاعتزاز به، وبعد ذلك استنتج التلميذات والتلاميذ مفهوم العنف وتجلياتها واشكاله (المادي اللفظي المعنوي)، وسبل تجاوز هذه الظاهرة الغريبة عن مجتمعنا. كما أعطى بعض الامثلة للسلوكيات التي افضت الى نتائج سلبية على الفرد والمجتمع. كما اعطى حلول لتقويم مثل هذه السلوكيات كالانخراط في الاندية التربوية ، والمشاركة في الانشطة الموازية ، وتوعية الاباء بضرورة تتبع سلوكيات ابنائهم قصد الانضباط و احترام النظام الداخلي للمؤسسة بصفة خاصة ، كاحترام الزي المدرسي و الاطر التربوية والتلاميذ ….والقانون بصفة عامة، كقانون السير….
كما أعطى بعض الامثلة للعنف الرقمي كالمس بأعراض الناس وشرفهم , والولوج غير المشروع إلى مواقع إلكترونية أجنبية ومحلية التي تشجع على تفشي ظاهرة العنف بشتى اشكاله(العاب اليكترونية -افلام …….)

بعد ذلك أعطيت الفرصة للتلاميذ للتفاعل مع مضامين العرض من خلال طرحهم لبعض الأسئلة ومناقشة بعض الأفكار.
وفي الاخير ركز المؤطر على توجيه مجموعة من النصائح والارشادات الى الحاضرين . ضرورة احترام خصوصية الاخرين و التحلي بالأخلاق الحسنة والمواطنة الحقة والابتعاد عن كل مظاهر التي تسيء إلى الفرد والمجتمع و الوطن، والابتعاد عن المظاهر وعن السلوكيات التي من شانها ان تسيء الى المواطنة الحقة. و نبههم الى ان التحلي بحسن الخلق واحترام الغير يساهم في تعميق رابطة المواطنة بين مختلف شرائح المجتمع ،. وتمنا لهم في الختام التوفيق في دراستهم.
استحسن الحاضرون العرض القيم والذي اعتبر من المستجدات من حيث الموضوع ، لأنه يساعد على الارتقاء بالتلاميذ الى مرتبة مواطنين صالحين من خلال توعيتهم وتحسيسهم بضرورة الابتعاد عن كل مظاهر العنف ، و تنبيههم الى المخاطر الناجمة عن هذه السلوكيات ، كما يساهم في ترسيخ الشعور بالأمن المدرسي من خلال الاطلاع على المجهودات المبذولة من طرف المديرية العامة للأمن الوطني في هذا المجال . وتمت الاشادة به وطلبوا من الضابط تكرار مثل هذه العروض .
وانتهى اللقاء في جو تربوي سليم على امل تقاسم هذه المكتسبات مع الاسرة والاقران وذلك بإعداد مجلات حائطية ومقالات تحسيسية تنشر بالموقع الالكتروني للمؤسسة وتداع في الإذاعة المدرسية.
وفي الاخير شكر السيد المدير كل من المؤطر وباقي المصالح الامنية على مجهوداتهم في سبيل استتباب الامن بمحيط المؤسسة و على المبادرات التحسيسية والوقائية التي تهدف الى حماية التلاميذ من كل ما يهدد سلامتهم النفسية والجسدية .

تعليقات
Loading...