اشتوكة أيت باها : من درجة الفقر الى مراتب الغنى.. حكاية منتخبين راكموا ثروات بالملايين بلا حسيب و لا رقيب.

أكادير24 | Agadir24

اشتوكة أيت باها : من درجة الفقر الى مراتب الغنى.. حكاية منتخبين راكموا ثروات بالملايين بلا حسيب و لا رقيب.

في عاصمة اشتوكة أيت باها ، حكاية منتخبين انتقلوا من درجة الفقر الى مراتب الغنى بعدما راكموا ثروات بالملايين بلا حسيب و لا رقيب.

هي ظاهرة بادية للعيان تكاد تنفرد بها مدينة بيوكرى حاضرة إقليم أشتوكة أيت باها ، فلا أحد من مسؤوليها الإقليميين وحتى من منتخيبها الجماعيين أنهى مدةإنتدابه وخرج ” خاوي الوفاض”..

الواقع يؤكد بالملموس ، أن حفاة وعراة الأمس إرتقوا بسرعة البرق في هذه المدينة إلى مصاف ” الأغنياء ” لابكدهم ولابجدهم  ولكن بإستغلال موقع مسؤولياتهم  في قطاعات لها إرتباط بمصالح المواطنين (..).

وما يدعو للإستغراب أن هؤلاء جميعا يراكمون هذه الثرواث على مرأى ومسمع من كل سلطات المراقبة العارفة بكل شاذة وفادة لدرجة الإحاطة بكل ما يجري حتى في أقصى القرى والمداشير لدرجة أن المسؤولين بالإقليم يعرفون من تعشى  باللحم  أو الدجاج بنوعيه أو ب: ” توميث ” ومن تعشى بالفتات ومن نام على الطوى .

تعليقات
Loading...