إنفراد: هذا ما تقرر في حق رئيس جماعة بأكادير بعد ساعات من التحقيق في القضية المثيرة للجدل

أكادير24

علمت أكادير 24 من مصادرها المطلعة، أنه تم إخلاء سبيل الرئيس السابق لجماعة بأكادير “م.ب” بعد ساعات من التحقيق في الشكاية التي تقدم بها ضده “كمال” والمتعلقة بالسرقة و النصب وخيانة الأمانة.

وجاء إعتقال الرئيس السابق بمدخل ميناء أكادير أول يوم أمس الجمعة 10 يناير الجاري حوالي الساعة السادسة مساءا ليتم الإستماع إليه داخل مقر الأمن.

وذكر الموقوف في شريط صوتي توصلت أكادير 24 بنسخة منه، بأن عناصر الشرطة القضائية إقتادته إلى مقر الأمن قصد التحقيق معه في التهم المنسوبة إليه. وأوضح المتحدث أن القضية تعود لسنة 2011 حينما قام ببيع 50 في المائة من باخرة يمتلكها للمشتكي “كمال” وهو الموضوع الذي أثار ضجة وخلق جدالا بين الطرفين.

وأوضح “م.ب” أنه تم الإستماع إليه من الساعة السادسة مساءا من يومه الجمعة إلى حدود الثانية صباحا، كما تواصل الإستماع له يوم أمس السبت منذ الساعة الثامنة صباحا.

وأضاف المتحدث أن شخصيات وازنة منها شخصيات سياسية معروفة آزرته في محنته داخل المحكمة.

من جهته، أوضح المشتكي “كمال” أن القضية لازالت في بدايتها وأن التحقيقات ستتواصل يوم الإثنين المقبل مع المتهم، مضيفا أنه لن يتنازل عن حقه لأنه تضرر كثيرا من هذا المشكل الذي عمر أزيد من سبع سنوات ما كلفه أموالا طائلة، وألحق خسائر جسيمة بالباخرة موضوع النزاع.

تعليقات
Loading...