حقيقة طرد الكاتب والأديب محمد جبران من المستشفى.

أكدت إدارة مستشفى ابن رشد من خلال بلاغ معمم تتوفر “أكادير24” على نسخة منه، أنه “لم يتم طرد الكاتب والأديب (محمد.جبران) أو إهماله في الممر كما ادعت وتم الترويج له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بل على العكس من ذلك، فقد حظي ولا يزال يحظى بالرعاية اللازمة تحت إشراف الطاقم الطبي لمصلحة أمراض الجهاز العصبي”.

وأوضح بلاغ إدارة المستشفى إلى أنه “تم استقبال الكاتب والأديب (محمد.جبران) يوم الإثنين 21 يناير 2019 بمصلحة أمراض الجهاز العصبي بمستشفى ابن رشد،وعملت الأطقم الطبية والتمريضية بالمصلحة على التكفل بحالته الصحية،حيث أجريت له جميع الفحوصات الطبية والتحاليل المخبرية والكشوفات الإشعاعية ويخضع يوميا لحصص العلاج والترويض الطبي”.

كما أشار ذات البلاغ إلى أن إدارة مستشفى ابن رشد “تبقى رهن إشارة الجهات المختصة عند الضرورة للمزيد من التوضيح، كما تحتفظ لنفسها بحق اتخاذ جميع التدابير واللجوء لجميع المساطر القانونية اللازمة للدفاع عن حقوقها”.

تعليقات
Loading...