أكادير: نهاية مأساوية للشاب العشريني الذي أضرم النار في جسده

أكادير24 | Agadir24

علمت أكادير24، من مصادرها المطلعة أن الشاب الذي أضرب النار في جسده أول أمس الإثنين توفي متأثرا بالحروق الخطيرة التي أصيب بها.

وكانت مدينة أكادير قد إهتزت زوال أول أمس الإثنين 04 ماي الجاري على وقع حادث مفجع تمثل في إقدام شاب على إضرام النار في جسده، بمدينة تيكوين بأكادير.

وكشفت مصادر مطلعة لأكادير24، أن الشاب العشريني والذي تبدو عليه أعراض الإضطراب النفسي أقدم على إشعال النار بجسده باستعمال مادة حارقة بعدما دخل في حالة هستيرية تجهل أسبابها لحدود الساعة.

وفور علمها بالحادث، هرعت المصالح الأمنية مرفوقة بعناصر الوقاية المدنية إلى عين المكان، حيث تم نقل الشاب في حالة خطيرة على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة يوم أمس.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: