أكادير : ملف المرأة الحديدة يعرف مستجدات مفاجئة قد توجه الملف إلى مسار ٱخر.

أكادير24 | Agadir24

 

أكادير : ملف المرأة الحديدة يعرف مستجدات مفاجئة قد توجه الملف إلى مسار ٱخر.


عرف ملف حبيبة زيلي المعروفة إعلاميا ب”المرأة الحديدية” تطورات مفاجئة ومعطيات جديدة قلبت الملف رأسا على عقب، بعد أن أدينت يوم 10نونبر2021، بخمس سنوات سجنا نافذا وتعويض للمشتكي ب 15 مليار سنتيم، في مرحلة الإستئناف الإبتدائي، تمت مؤخرا اتهام أربعة من أبنائها من قبل قاضي التحقيق ومتابعتهم بتهم لها علاقة بالملف.

وكانت المفاجأة التي لم ينتظرها أحد هو أن قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بأكادير، تابع أبناء المرأة الحديدية الأربعة من بينهم طبيبان ومدير شركة وتاجرة من المشاركة في التزوير واستعماله في عقود توثيقية صدر فيها حكم استئنافي بالإتلاف لها علاقة بمحاكمة بحكم صدر في حق موثق معتقل في ذات الملف، بعد أن أدين بالسجن لمدة أربع سنوات مع إتلاف 45 عقدا توثيقيا أغلبها لا علاقة بالموثق نفسه بل بعقود أبرمها موثق ميت.

وبسبب هذه التطورات الجديدة، أنتج ابنها عادل مزوق فيديو مسجلا بالصوت والصورة، أكد فيه أن التواريخ والأحكام القضائية الصادرة في الملف متشابهة وصفها ب”المشبوهة”.

معلنا عن اختفاء وثائق في شيكات جاء ذكرها في محاضر رسمية خلال إجراءات التحقيق والبحث في ململف أمه المعتقلة والمدانة بمدد حبسية، وهذا ما دفع عائلتها إلى توجيه تظلمات وتقديم شكايات إلى عدة جهات ضد مسؤولين بالتزوير والإنحياز موجهة ضد مسؤولين بأكادير.

وذكر أن أبناءها سبق لهم أن قاموا بمراسلة مسؤولين مركزيين من أجل نفث الغبار عن مجموعة من الحقائق التي ظلت غامضة بما فيها التجاوزات التي عرفها ملف والدته المسنة والتي قضت قرابة مدة سنتين داخل السجن أغلبها كانت احتياطية ومنافية للمواثيق الدولية ، مشيرا إلى أن والدته تعاني من أمراض مزمنة وعمرها قد تجاوز 65 سنة.

عبداللطيف الكامل

قد يعجبك ايضا
Loading...