أبناء المرأة الحديدية يتهمون جهات نافذة ب “التلاعب” بالتقارير الطبية لوالدتهم.

أكادير24 | Agadir24

اتهم عادل المزوق، وهو ابن المعتقلة حبيبة زيلي، المعروفة إعلاميا باسم “المرأة الحديدية”، جهات نافذة ب”التلاعب” بالتقارير الطبية لوالدته.

وكشف عادل أن الجهات السالفة الذكر تحاول عبر ما تقوم به من أفعال “إخفاء الحالة الصحية الحقيقية لوالدته، ومحاولة الإسراع بطي ملفها القضائي”.

في هذا السياق، أفاد عادل أنه قام بمعية أخته بالتقدم بمجموعة من الشكايات بخصوص هذا الموضوع الى رئاسة النيابة العامة بالرباط، حذرا فيها من “المساس بشكل متعمد بالسلامة الجسدية لوالدتهما عبر التمويه و تحريف معطيات مهمة في التقارير الطبية الخاصة بها”.

وأوضح عادل أن من بين التلاعبات التي عرفتها تقارير والدته إخفاء وزنها الحقيقي، حيث أشار أحد التقارير إلى بلوغ وزنها 43 كيلوغراما، في حين تمت الإشارة في تقرير آخر إلى بلوغ وزنها 42 كيلوغراما، على الرغم من مرور شهرين كاملين أضربت فيهما المعتقلة عن الطعام، وأدخلت فيهما مرات عدة إلى قسم الإنعاش.

وأضاف عادل أن دفاع والدته أكد له أنه عندما أخذ وزنها لم يكن يتعدى آنذاك 38 كيلو غراما عكس ما ورد في التقرير الطبي الذي اطلع عليه.

ونتيجة لذلك، أكد ابن المرأة الحديدية، بأنه بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمقاضاة جميع المسؤولين عن التلاعبات في الحالة الصحية لوالدته، مشددا على أنه طلب أيضا إجراء خبرة خارج مدينة أكادير، بعدما رُفض الطلب الذي تقدم به في هذا الصدد من لدن محكمة الاستئناف بأكادير بتاريخ 27/04/2021.

يذكر أن المرأة الحديدية معتقلة احتياطيا بسجن أيت ملول 2 منذ أكثر من عام، وذلك على خلفية شكاية تقدم بها ضدها رجل أعمال معروف على صعيد جهة سوس ماسة، يتهمها فيها بالاختلاس وخيانة الأمانة.

ويشار أيضا إلى أن المعتقلة دخلت في إضراب مطول عن الطعام منذ أشهر عدة، الأمر الذي نقلت على إثره أكثر من مرة إلى قسم الإنعاش بسبب دخولها في حالات من التشويش وانعدام التركيز، وفق ما أوردته أسرتها.

تعليقات
Loading...