وهبي : “ميثاق الأغلبية لحظة التزام حقيقي”، وبركة يدعو لـ “الإنصات للمجتمع والتجاوب مع الإرادة الشعبية”

أكادير 24

وهبي : “ميثاق الأغلبية لحظة التزام حقيقي”، وبركة يدعو لـ “الإنصات للمجتمع والتجاوب مع الإرادة الشعبية”


وقع زعماء الأحزاب المكونة للأغلبية الحكومية، اليوم الإثنين 6 دجنبر الجاري، على ميثاق الأغلبية، وذلك بمقر حزب التجمع الوطني للأحرار بالعاصمة الرباط.

ووصف الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، لحظة توقيع الميثاق بأنها “لحظة الالتزام الحقيقي وتجديد العهد واستحضار معنى الوفاء بالوعود”.

وأضاف وهبي أن “الهدف من توقيع ميثاق الأغلبية ليس الاستعراض الإعلامي أو الإشهار المجاني، بل هو تدقيق الأهداف وتحديد المرجعيات وخلق مؤسسات وهيئات كفيلة بتقوية تنسيق عمل الأغلبية وتسريع عملها ومسلسل إصلاحاتها”.

وشدد الأمين العام لحزب الجرار على أن “مكونات الأغلبية أخذت وقتها الكافي والكامل لصياغة هذا الميثاق بمسؤولية كبيرة، ووعي جماعي عميق، وبمنهجية تشاورية مطولة”.

وأكد وهبي أن “الظرفية الراهنة تتميز بعدة إكراهات واستفزازات خارجية متزايدة، الأمر الذي يفرض على مكونات التحالف التحلي بالمسؤولية لمواجهة التحديات”.

واعتبر ذات المسؤول الحكومي أن “الأغلبية لها شرعية انتخابية ديموقراطية”، مشيرا إلى أن “الفريق الحكومي سيكون منسجما ومتضامنا بهدف تسريع الإصلاحات”.

ومن جهته قال نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، أن الميثاق يعد “آلية مشتركة في العمل الجماعي المنظم للحكومة لمواجهة كافة التحديات”.

ودعا بركة إلى “الإنصات للمجتمع والتجاوب مع الإرادة الشعبية”، معتبرا أن الميثاق يشكل “محطة لتفعيل الذكاء الجماعي لمكونات الأغلبية من أجل التغيير”.

يذكر أن توقيع ميثاق الأغلبية من طرف أمناء أحزاب الأغلبية الحكومية يأتي بعد مرور حوالي شهرين على تشكيل الحكومة في 7 أكتوبر المنصرم، وقد تم بحضور عدد من وزراء الحكومة وشخصيات سياسية وحزبية.

ويعتبر ميثاق الأغلبية بمثابة إطار مؤسساتي ومرجع لتحديد أساليب الاشتغال والتعاون بين مختلف المؤسسات الحكومية والبرلمانية والحزبية.

قد يعجبك ايضا
Loading...