Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

مخرجات اجتماع رئيس الحكومة مع جمعية هيئات المحامين بالمغرب حول قانون المالية

تابعوا أكادير24 على أخبار جوجل

أكادير24 | Agadir24

 

عقد رئيس الحكومة عزيز أخنوش اجتماعا مع جمعية هيئات المحامين بالمغرب، يوم أمس الثلاثاء 15 نونبر الجاري، للتداول بشأن الإجراءات الضريبية الجديدة التي تضمنها قانون المالية لسنة 2023، والتي أعرب المحامون عن رفضها.

وحضر هذا الاجتماع كل من وزير العدل عبد اللطيف وهبي، والوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، فووي لقجع، إضافة إلى رئيس الحكومة الذي أعرب عن استعداده للانخراط في حوار بناء ومنتج.

في هذا السياق، قدم أخنوش عرضا جديدا للمحامين يتعلق بتخفيض مبلغ الضريبة المنصوص عليه في قانون مالية 2023، بالإضافة إلى تمديد مدة إعفاء المحامين الجدد.

ووفقا لما أوردته جمعية هيئات المحامين بالمغرب في بلاغ لها، فقد تم الاتفاق على تخفيض المبلغ المنصوص عليه في مشروع قانون المالية 2023، كما صادق عليه مجلس النواب، من 300 إلى 100 درهم، يؤدى وفق الطريقة الاختيارية المعلنة.

وإلى جانب ذلك، أكدت الجمعية في بلاغها الذي تطرق لمخرجات الحوار مع رئيس الحكومة، أنه تم الاتفاق على إعفاء المحامين الجدد المقيدين في جداول هيئات المحامين بالمغرب من أداء الضريبة لمدة خمس سنوات ابتداء من تاريخ التسجيل.

هذا، وانتهى الاجتماع نفسه إلى استثناء وتوسيع دائرة الملفات ذات الطابع الاجتماعي والحقوقي المعفاة من الدفع المسبق على الحساب، وتخفيض الاقتطاع من المنبع إلى نسبة 10 في المائة عوض 15 في المائة بالنسبة للمحامين الذاتيين، و5 في المائة بدل 10 في المائة بالنسبة للشركات المدنية المهنية للمحامين.

وأكدت الجمعية في بلاغها أنه تم الإجماع على تشكيل لجنة تقنية مشتركة بين الحكومة ومكتب الجمعية للتدقيق في باقي مكونات الملف الضريبي موضوع الجدل.

ودعت ذات الجمعية إلى تعليق إضرابها عن العمل ابتداء من يوم الأربعاء 16 نونبر 2022، في انتظار ما سيسفر عنه عمل اللجنة التقنية المشتركة من نتائج وخلاصات.

يذكر أن مكتب جمعية هيئات المحامين بالمغرب كان قد أعلن عن تلقيه دعوة للحوار من طرف رئيس الحكومة، وذلك في محاولة لإيجاد حل للأزمة التي خلقتها المقتضيات الضريبية لقانون المالية، والتي أعقبها خوض المحامين إضرابا وطنيا مع وقفات احتجاجية بمختلف مدن المملكة.

هذا، وسبق لجمعية هيئات المحامين أن دعت للتوقف عن العمل، بشكل كلي وشامل، في جميع محاكم المملكة، وذلك بسبب ما أسمته “استهدافا غير مسبوق في تاريخ المهنة”، مطالبة الحكومة ب”سحب المقتضيات الجديدة وتأجيل النقاش حول النظام الجبائي للمحامين إلى حين تفعيل المقاربة التشاركية عبر لجان مشتركة يتم إحداثها لهذه الغاية بين المؤسسات المهنية والجهات الحكومية المعنية”.

وتجدر الإشارة إلى أن مشروع قانون المالية الجديد ينص على إلزام المحامين بأداء تسبيق برسم الضريبة على الدخل أو الضريبة على الشركات على السنة المحاسبية الجارية لدى كاتب الضبط بصندوق المحكمة لحساب قابض إدارة الضرائب.

وحدد مشروع قانون المالية هذه التسبيقات في 300 درهم عن كل ملف يتم وضعه بمحاكم الدرجة الأولى، و400 درهم بمحاكم الدرجة الثانية، و500 درهم عن كل ملف يتم وضعه بمحكمة النقض، وهي التسبيقات التي تؤدى مرة واحدة عن كل ملف في كل مرحلة من مراحل التقاضي، وذلك عند إيداع أو تسجيل مقال أو طلب أو عند تسجيل نيابة أو مؤازرة في قضية بمحاكم المملكة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.