قيادة الاتحاديين تغيب عن جلسة محاكمة إنزكان .. ولشكر يطرد بوزيت من الحزب والأخير يرد بقوة

أجلت ابتدائية انزكان للمرة الثانية، الدعوى القضائية التي رفعها الاتحادي رشيد بوزيت، الكاتب المحلي لحزب الوردة بإنزكان، ضد كل من إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الوردة، والحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، وعبد الحميد الجماهيري مدير جريدة “الإتحاد الاشتراكي”، على خلفية مقال منشور في هذه الأخيرة تضمن عبارات ”السب والقذف”، في حق الكاتب المحلي للحزب بانزكان ، إلى غاية 15يناير 2018.

وعرفت جلسة المحكمة، التي تم تأجيلها إلى يوم 15 يناير 2018، غياب دفاع المتهمين المحامية أمينة الطالبي، التي طلبت في الجلسة السابقة بمهلة من أجل الإطلاع على الملف، غير أنها تخلفت عن حضور الجلسة الأخيرة.

من جهة أخرى، ذكر بوزيت لوسائل الإعلام، أنه تبليغه من السلطات الإقليمية بإنزكان، بشكل غير رسمي، أنه قد تم طرده من صفوف الاتحاد الاشتراكي، دون علم الأجهزة الإقليمية للحزب، مبرزا أنه لا ينتمي إلى الاتحاد الأسري لإدريس لشكر وأبنائه، بل هو ابن الفكرة الاتحادية الأصيلة التي تحترم المؤسسات والقوانين التنظيمية، وأن لا أحد قادر على تجريده من انتمائه وقناعاته، بحسب تعبيره.

تعليقات
Loading...