قضية أستاذ تارودانت المدان بالسجن والغرامة تعرف مستجدات متسارعة

أكادير24

بعد الضجة الكبيرة التي أعقبت النطق بالحكم في حق أستاذ تارودانت من طرف مجموعة من الهيئات النقابية والحقوقية التي إدعت أن الحكم كان مشددا.

منغف، جهة أخرى، ذكرت مصادر مقربة من الضحية أن عائلة التلميذة اختاروا مواصلة الحرب على الأستاذ بردهات محكمة الاستئناف على اعتبار أن العقوبة الحبسية لم تكن بحجم الجرم المرتكب وأن التعويض المالي المحدد في 4 ملايين سنتيم هزيل جدا .

وكانت الهيئة القضائية بالمحكمة الإبتدائية بتارودانت أدانت مساء يوم أمس الإثنين 27 يناير الجاري خلال الجلسة العلنية التي عقدت بقاعة المحكمة أستاذ تارودانت المتهم بتعنيف تلميذة داخل الفصل بعشرة اشهر سجنا، منها ستة أشهر نافذة وأربعة أشهر موقوفة التنفيذ، مع ادائه غرامة مالية قدرها أربعون ألف درهم.

واستمرت الجلسة لأزيد من ست ساعات جرى من خلالها الاستماع للأستاذ المعني و باقي الشهود بمن فيهم منهم تلاميذ الأستاذ.

وطالب دفاع التلميذة في هذه الجلسة بتعويض مالي قدره 20 مليار سنتيم ،فيما يرى دفاع الأستاذ أن مبلغ التعويض المطالب به مبالغ فيه وأن القضية عادية معتبرا تصريحات الشهود يغلبها التناقض مع تصريحات سابقة أمام الضابطة القضائية.

وحسب مصادر أكادير 24، فإن القاضي استند إلى شهادة تلاميذ الأستاذ الذين أكدوا أنه يتعامل معهم بحزم كبير ومعروف لتعنيفه لمتعلميه في أكثر من مناسبة، مما جعل المحكمة تعتبره يشكل خطرا على المواطنين.

ورغم أن تقرير الخبرة الطبية المنجزة على جسد الضحية أظهر في المرتين الأولى والثانية أن تلك الرضوض ليست ناجمة عن التعنيف، إلا أنه تمت إدانة الأستاذ بتهمة استعمال العنف ضد تلاميذه وفقا لأقوال هؤلاء.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: