طبول الحرب تُدَقّ بين أنصار قبيلتين بقلب سوس ماسة، و مطالب بتدخل الجهات الوصية لتهدئة الأوضاع.

أكادير24

تتعرض واحتا لكريزيم وسهب الكلتة الواقعتين بمنطقة زاوية سيدي عبد النبي لهجوم من طرف أزيد من 160 شخص ينتمون القبائل اعريب الرحل مدججين باسلحة بيضاء وهراوات نشرت الرعب بين أهالي المنطقة منذ 17/8/2019تحت غطاء من السلطات المحلية بإقليم زاكورة التي لم تحرك ساكنا رغم تواجدها بعين المكان.

وكانت ذات المنطقة تعرضت في الآونة الأخيرة لهجومين كان اولها في يناير من هذه السنة والثاني في ابريل الماضي.

وتنذر هذه الاعتداءات الخطيرة التي تتعرض لها منطقة زاوية سيدي عبد النبي بوقوع ما لا يحمد عقباه من تهديد للامن بالمنطقة ورجوع عهد السيبة اذا لم تقم السلطات المحلية بثني المعتدين، وللاشارة فإن المنطقة التي قدم منها هولاء الأشخاص تبعد بحوالي 70 كلمتر عن المنطقة المعتدى عليها.

للإشارة فقط فإن الاشخاص المهاجمين ينتمون إلى قبائل عريب بمحاميد الغزلان التي تبعد عن منطقة النزاع بأكثر من 70 كلمتر والتي لها مطامع في المنطقة دون ان تدلي باي حجج قانونية بينما لقبيلة المهازيل وثائق وعقود الملكية محددة تحديدا دقيقا يعود تاريخها لعدة قرون .

وتعجز السلطات المحلية لحد الان عن حل المشكل رغم وعودها بعرض النزاع على لجنة مركزية بمديرية الشؤون القروية بوزارة الداخلية
للإشارة منطقة زاوية سيدي عبد النبي تابعة اداريا الى اقليمين الشطر الاكبر تابع لاقليم طاطا وشطر اخر تابع لنفوذ إقليم زاكورة حوالي 30 كلم.

حسن الحميدي النائب الاول لوكيل اراضي الجماعة السلالية المهازيل

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: