شابة تضع حدا لحياتها بسبب انشغال الممرضات بالهاتف النقال..

أكادير24

 

أقدمت شابة تحمل الجنسية البريطانية تدعى “لورين إليس” (22 سنة) على وضع حد لحياتها في مصحة للأمراض النفسية بجزيرة “غيرنيزي” الواقعة بين النورماندي وسواحل بريطانيا، بعد أن تعرضت للإهمال من طرف الممرضتان روري مكديمون (32سنة) ونيومي بريسدج (30 سنة)، إذ كان من المفترض أن تقوما بفحصها كل 15 دقيقة وذلك بسبب الإضطرابات التي تعاني منها والتي تجعلها تفكر بالانتحار باستمرار.

 

وبالفعل أقدمت لورين على وضع حد لحياتها بعد أن تغيبت الممرضتان عن فحصها لمدة 90 دقيقة بسبب انشغالهما بالهاتف.

ونقلا عن موقع “ذان صان” ، فإن كاميرات المصحة ضبطت المتهمتان وهما يتصفحان الإنترنت ويستمعان إلى الموسيقى في الوقت الذي كان من المفروض أن يقوما بالفحوصات.

 

وحسب نفس المصدر، صرحت والدة الضحية أنها كانت تتابع حالة ابنتها عبر الهاتف في نفس تلك الليلة التي توفيت فيها، بحيث قد أقدمت على محاولة الانتحار خمس مرات في الستة أيام السابقة ليوم وفاتها.

 

وإلى جانب تهمة الإهمال والقتل الغير العمد، وجهت لهما تهمة تزوير تقارير طبية، في حين أنكرت المتهمتان كل التهم الموجهة لهما.

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: