“سحابة حمراء في سماء مدريد”.. تقرير استخباراتي يكشف “توجس” إسبانيا من التقارب بين المغرب وإسرائيل

أكادير 24 

“سحابة حمراء في سماء مدريد“.. تقرير استخباراتي يكشف “توجس” إسبانيا من التقارب بين المغرب وإسرائيل


كشف تقرير استخباراتي بعنوان “سحابة حمراء في سماء مدريد” توجس إسبانيا من التقارب الأمني والعسكري بين المغرب وإسرائيل.

وحذر التقرير المذكور من “الخطر” الذي قد يمثله التقارب المغربي الإسرائيلي، خاصة في ظل توقيع مذكرة دفاعية بين البلدين، حيث تخشى مدريد من أن يؤدي ذلك إلى “تغير في موازين القوى” في المنطقة.

وبحسب ذات التقرير الذي نقلت تفاصيله وكالة “فرانس برس”، فإن “مصالح مدريد في المتوسط باتت مهددة وقد تتهاوى في أي لحظة بفعل هذا التقارب المتزايد، الذي يمنح الرباط القوة والنفوذ في المنطقة”.

هذا، وتنظر إسبانيا بعين القلق إلى التعاون المغربي مع إسرائيل بموجب الاتفاق القاضي بالتعاون في مجالات البحث والتطوير التكنولوجي العسكري والحصول على معدات إسرائيلية عالية التكنولوجيا بسهولة.

ولعل أكثر ما تتوجس منه إسبانيا بحسب التقرير، هو أن يتحول المغرب إلى قوة إقليمية في منطقة البحر الأبيض المتوسط، بفضل ذلك الاتفاق الأمني والعسكري مع إسرائيل، لأنه سيمكن الرباط الحصول على معدات أمنية عالية التقنية.

ويذكر أن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، كان قد حل أواخر شهر نونبر المنصرم في المغرب، في إطار زيارة رسمية تعد الأولى من نوعها بعد نحو عام من استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل.

وتميزت زيارة غانتس للمغرب بتوقيعه مع الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني، عبد اللطيف لوديي، مذكرة وصفها وزير الدفاع بالهامة جدا، إذ “ستمكن من تبادل الآراء وإطلاق مشاريع مشتركة وتحفيز الصادرات الإسرائيلية إلى المغرب”، وفق تعبيره.

وستمكن ذات المذكرة كلا الجانبين من تعزيز قدراتهما الدفاعية و الحربية، واقتناء المغرب أسلحة إسرائيلية الصنع، منها الطائرات بدون طيار، وأنظمة مضادة للصواريخ، وأسلحة متطورة تعمل بتقنيات “عن بعد”، نظرا لكونها تُقلل من الخسائر البشرية خلال النزاعات والحروب، إضافة إلى أنها أكثر فعالية ودقة في عمليات ضرب الأهداف.

قد يعجبك ايضا
Loading...