Agadir24
الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

سابقة.. باحثون يميطون اللثام عن جهاز قادر على قراءة أفكار البشر

تابعوا أكادير24 على أخبار جوجل

أكادير24 | Agadir24

 

 

أماط مجموعة من الباحثين في جامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) الأمريكية، اللثام عن جهاز جديد يمكن الاستعانة به من أجل قراءة أفكار الإنسان وما يدور داخل عقله.

وأكد الباحثون أن هذا الجهاز الذي أطلق عليه اسم AlterEgo، أبان بعد تجربته بشكل فعلي على الإنسان عن قدرته على معرفة ما يدور في عقل الشخص بنسبة تفوق 90%.

ويشتغل هذا الجهاز من خلال تعليقه في الأذن، على أن يبقى مربوطا بالفك، فيصبح مستعدا لقراءة الأفكار الموجودة داخل العقل الباطني عن طريق مجموعة من المستشعرات المثبتة على طول الجهاز، والتي تعمل على التقاط كل الإشارات الحركية والعصبية التي تحدث على الوجه والفك.

وأوضح أحد الباحثين المشرفين على ابتكار AlterEgo، أن هذا الاختراع النوعي يعمل على قراءة الأفكار عن طريق الإشارات، ومن ثم ترجمتها إلى كلمات مفهومة، يمكن للعلماء من خلالها فهم ما يدور داخل العقل البشري.

وأضاف ذات المتحدث أن الجهاز “يفهم تماما ويترجم الكلمات بمجرد التفكير فيها، ما يعني أن المتلقي سيتمكن من معرفة الإجابات لجميع الأسئلة التي تدور في عقل الآخر، من دون حتى أن يصرح بها”.

وأكد ذات الباحث أن “جهاز AlterEgo اختبر على 10 أشخاص، حيث تطلبت عملية تشغيله وضبطه حوالي 15 دقيقة لكل شخص على حدة”، مضيفا أن “الجهاز تمكن من قراءة الأفكار الخاصة بهؤلاء، وترجمة الكلمات التي تدور في ذهنهم، بنسبة بلغت 92%”.

تشريح الجهاز

أوضح الباحثون في ورقتهم العلمية التي نشرت في المؤتمر العالمي لـ“واجهات المستخدم الذكيّة ACM” أن هناك إشارات تنطلق من سبعة مواقع لأقطاب كهربائية على الوجه، وهي التي تكون مسؤولة عن خلق الكلمات الباطنية.

وتبعا لذلك، أصدر الباحثون نموذجا لجهاز AlterEgo يتكون من سبعة أقطاب تلامس الوجه في سبعة أمكنة مختلفة على جانبي الفم، وعلى طول الفك، من أجل قراءة الكلمات الباطنية.

هذا، ويتألف الجهاز أيضا من جزأين آخرين : الأول يبدأ من حيث تنتهي الأقطاب السبعة ويلتف حول الرقبة، أما الجزء الآخر فيلتف حول الأذنين، ويأخذ شكل سماعات الرأس العادية، والهدف من هذا الجزء هو نقل المعلومات مباشرة إلى الأذن الداخلية للمستخدم.

“تغيير للحياة”

وصفت مختبرات MIT الأمريكية جهاز AlterEgo بأنه “تغيير للحياة”، خصوصا بالنسبة للأشخاص غير القادرين على التواصل مع الآخرين، مثل ضحايا السكتة الدماغية.

وإلى جانب ذلك، يمنح هذا الجهاز أملا للمصابين بالشلل الكلي بعد الإصابة بالسكتة الدماغية، للتواصل مع الأصدقاء والأقارب، على الرغم من عدم قدرتهم على الكلام.

هذا، وأعرب فريق العلماء في جامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا عن أملهم في أن ينال اختراعهم النجاح الذي لاقته تقنية ابتكروها في وقت سابق، والتي تخص مرضى الصرع، حيث إنها تترجم أفكارهم مباشرة بعد ارتدائها إلى كلمات واضحة ومفهومة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.