“زين العابدين الراضي” يودع زنزانته بسجن أيت ملول، و الأخير يحضى باستقبال خاص.

أكادير24

ودع زين العابدين الراضي، زنزانته بسجن أيت ملول صباح يوم أمس الجمعة بعد قضاء عقوبته السجنية المقدرة بسنة كاملة، على خلفية اعتقالة يوم 5 أبريل 2018 ..

وكان العابدين قد اعتقل بعد عودته من فرنسا بمطار المسيرة أكادير، لزيارة أبنائه وعائلته عقب وفاة والده، بعدما منحته فرنسا وثيقة تسمح له بالسفر إلى المغرب، دون أن يفقد وضع اللجوء في فرنسا.

هذا، و استندت السلطات في أمر اعتقاله، على مذكرة صدرت في حقه غيابيا، أسوار سجن مدينة ايت ملول، وذلك بعد قضائه لعقوبة حبسية، سبق وأن صدرت بحقه..

وقد وجد المفرج عنه لدى خروجه من السجن أعضاء من النهج الديمقراطي بالجهة، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، و تنسيقية اكادير ضد الحكرة.

للإشارة، فزين العابدين، يعد مؤسس جمعية ” إفني ذاكرة وحقوق ”، وعضو نشيط بحركة 20 فبراير سيدي إفني، وعضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع سيدي إفني، و الكاتب المحلي للنهج الديموقراطي فرع سيدي إفني.

تعليقات
Loading...