حالة استنفار أمني كبير بعد تفقد الملك و بدون بروتوكول، لمشاريع متعثرة في العاصمة الاقتصادية ليلا، ومسؤولون يضعون أيديهم على قلوبهم .

شهدت مدينة الدار البيضاء حالة استنفار أمني كبير بعد تفقد الملك و بدون بروتوكول، لمشاريع متعثرة مساء أمس الأحد.

  وذكرت يومية المساء، ان الملك محمد السادس حل مساء أمس الأحد ، حيث باشر جولةً خاصة، اطلع من خلالها على مشاريع دشنها سابقا بالدار البيضاء ، و تبين أن اشغالها لا تمشي وفق الفترة الزمنية المخطط لها و يبقى أهمها مشروع إعادة تهيئة كورنيش عيد الذئاب الذي رصدت له استثمارات بقيمة 100 مليون درهم.

و اتضح أن المشروع الذي مر من جانبه الملك محمد السادس في جولة خاصة دون اي بروتوكول ، مازالت الأشغال في بدايتها رغم أن المسؤولين بالبيضاء أعدوا تصوراً لهذا المشروع من المنتظر أن ينفذ في أجل 18 شهراً حسب تصميمات مهنية للمشهد الحضري.

و استنفرت زيارة الملك للدار البيضاء القيمين على المشروع إذ حضر مسؤولون بالمديرية العامة للجماعات المحلية التابعة لوزارة الداخلية و جماعة الدار البيضاء و شركة الدار البيضاء للتهيئة.

و تحسس مسؤولون بولاية جهة الدار البيضاء ، رؤوسهم بعد الزيارة الملكية للبيضاء خاصةً بعد الزيارة الملكية للبيضاء خاصةً بعد أن تبين أن العاصمة الإقتصادية تحولت كلها إلى ورش مفتوح يجري الإشتغال فيه بوتيرة متأخرة رغم انطلاق مشاريع تهيئة الفضاءات الخضراء و الفضاءات الترفيهية بالدار البيضاء.

تعليقات
Loading...