تكليف الأصفر بتدبير شؤون أكاديمية كلميم خلفا لبوعرفة، بقرار وزاري. (+ بطاقة تعريفية عن المدير الجديد)

أكادير24

توصل المدير الاقليمي لسيدي افني، مولاي عبد العاطي الاصفر، بقرار من وزير التربية والتعليم، محمد امزازي، بتكليف مؤقت لإدارة شؤون الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون ،اضافة الى مهمته الحالية كمدير اقليمي لسيدي افني  .

كما طالب الوزير في مراسلته التي يتوفر الموقع أكادير24 ، على نسخة منها ، مباشرة عملية التسليم المؤقت للملفات بتنسيق مع مدير الاكاديمية السابق .

الوزير امزازي، دعا عبد العاطي الى استثمار كل خبرته ومؤهلاته المهنية وقدرات التدبيرية للمساهمة في الارتقاء بمجال  عمل الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون ، وفي كسب رهان اصلاح منظومة التربية والتكوين .

مولاي عبد العاطي الأصفر، متصرف الادارات المركزية، مارس التدريس في بداية مساره المهني أستاذا بالتعليم الثانوي الاعدادي لمادة الرياضيات بنيابة خريبكة في الفترة الممتدة من سنة 1993 إلى سنة 1996، ليلج فيما بعد المدرسة العليا للأساتذة بفاس ويتخرج منها عام 1998 أستاذا للتعليم الثانوي التأهيلي تخصص الترجمة، ويعين في شتنبر من نفس السنة بنيابة العيون إلى غاية سنة 2006. وهي السنة التي نجح فيها لولوج المدرسة الوطنية للإدارة في الرباط.

وفي سنة 2008، تخرج الأصفر من المدرسة الوطنية للإدارة حائزا على دبلوم السلك العام في التدبير الاداري ويعين بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة.

وما بين 2008 إلى 2016 شغل مولاي عبد العاطي الأصفر مهمات عدة، فكان مكلفا بمهمة بالكتابة التقنية لإدارة الأكاديمية، ثم عهدت إليهم مهمة التنسيق الجهوي لمشروع (E1 P4 ) والتنسيق الجهوي لمشروع تيسير للتحويلات المالية المشروطة، وعضو الفريق الجهوي للتكوين واللجنة الجهوية لمقاربة النوع وتكافؤ الفرص، كما كلف أيضا بتدبير ملف الدعم الاجتماعي على صعيد الجهوي ما بين 2009 و 2011، إلى أن كلف بتسيير مصلحة الموارد البشرية والاتصال، ليحوز على رئاسة نفس المصلحة في 30 شتنبر 2011، وهي المهمة التي شغلها حتى 3 دجنبر من عام 2013.

وفي يوم 04 دجنبر 2013 نال شرف ومسؤولية قسم الشؤون التربوية بنفس الأكاديمية إلى أن عين نائبا للوزارة بسيدي إفني في فبراير 2016.
كما استفاد من تدريبات بعمالة إقليم تارودانت وبمديرية الموارد البشرية بوزارة التربية الوطنية وبوزارة البيئة والتنمية والتهيئة المستدامة بفرنسا.

 

تعليقات
Loading...