بعد قضية “مثلي” البوناني، فضحية أخرى لرجل متنكر بزي نسائي تنفجر بعاصمة أيت باعمران، والتحقيق معه يكشف عن مفاجأة غير متوقعة.

بعد قضية “مثلي” البوناني، انفجرت فضحية أخرى لرجل متنكر بزي نسائي بعاصمة أيت باعمران، سيدي إفني زوال يوم أمس الأربعاء.

فقد ذكرت مصادر مقربة، بان أحد المواطنين راودته شكوك في شخص كان يلبس لباسا نسائيا عبارة عن “ملحفة” بغرض إخفاء ملامحه، وبناء عليه توجه إلى أقرب مفوضية للشرطة، حيث تعاقبت بعدها، فرقة أمنية خطوات المختفي ليوهم المواطنين بأنه امرأة، قبل أن يتم توقيفه بعد التأكد بما لا مجال للشك، بانه رجل و ليس امرأة.
هذا، ومباشرة بعد توقيفه، تم اقتياد إلى مركز الشرطة، حيث فتح تحقيق اولي معه، تبين من خلاله، بانه مبحوث عنه بموجب مذكرة بحث وطنية بتهمة النصب و الاحتيال.

إلى ذلك، تم وضع الموقوف تخت تدابير الحراسة النظرية في انتظار إحالته على النيابة العامة بالتهم المنسوبة إليه..

تعليقات
Loading...