الجريدة الإلكترونية الأولى في الجنوب

السلطات الإسبانية تنهي نشاط أكبر عصابة لتهريب  الحشيش من المغرب صوب إسبانيا 

أكادير 24

أعلنت السلطات الإسبانية، اليوم الجمعة 23 شتنبر الجاري، عن تفكيك عصابة إجرامية تورطت في إدخال كميات كبيرة من الحشيش من المغرب صوب إسبانيا.

وحسب ما أوردته وزارة الداخلية الإسبانية، في بلاغ صادر عنها، فقد تم إلقاء القبض على 49 عضوا في العصابة المذكورة، والتي توصف بأنها “الأكثر نشاطا حاليا” في إسبانيا.

 هذا، وأشار البلاغ إلى أن “أفراد هذه العصابة كانوا ينقلون الحشيش إلى شبه الجزيرة عبر ساحل قادس وعبر نهر الوادي الكبير”، حيث تم ضبط أكثر من 14 طنا من الحشيش المهرب بحوزتهم.

وقالت الوزارة أن “عملية تفكيك هذه العصابة التي أطلق عليها اسم “عملية باري”، بدأت شهر دجنبر من العام الماضي عندما أصبح معروفا أن منظمة إجرامية، بقيادة العديد من الأشخاص الذين لديهم سجلات واسعة لتهريب المخدرات، ستدخل كميات كبيرة من الحشيش على طول ساحل قادس ونهر الوادي الكبير”.

وأشار البلاغ إلى أن “أفراد العصابة كانوا يعملون بشكل منظم، إذ اتخذوا إجراءات أمنية عديدة لتجنب تدخل الشرطة، كما كانت لديهم مجموعة مسؤولة عن الخدمات اللوجستية التي وفرت القوارب، وشخص يشرف على تحميل الوقود والطعام”.

وأوضحت وزارة الداخلية الإسبانية أن المنظمة “استخدمت قوارب قوية شبه صلبة وقوارب صيد أو ترفيهية في عملية تهريب الحشيش من المغرب”، مشيرة إلى أن “أفراد المنظمة كانوا مدججين بالسلاح لمنع المنظمات الأخرى من سرقة البضائع”.

واختتمت العملية، حسب البلاغ، باعتقال 49 شخصا، وحجز 14 ألفا و380 كيلوغراما من الحشيش والأسلحة النارية القصيرة والطويلة، فضلا عن زورق شبه صلب ثلاثي المحركات وزجاجات وقود ووثائق وهواتف محمولة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.