الابراهيمي يدق ناقوس الخطر، و يلمح إلى احتمالية تشديد القيود، و “دلتا” ستكون السلالة السائدة بعد أسابيع.

أكادير24 | Agadir24

دق البروفيسور الابراهيمي ناقوس الخطر، و لمح إلى احتمالية تشديد القيود، مؤكدا، بأن “دلتا” ستكون السلالة السائدة بعد أسابيع.

و عضو اللجنة العلمية ومدير مختبر البيوتكنولوجيا، اليوم الأحد 4 يوليوز الجاري، بأن احتمالية تشديد القيود المصاحبة لكوفيد19، ستكون بالنظر إلى حتمية ارتفاع الإصابات، وقال بهذا الخصوص: “وقد بات من الضروري، أخذ القرارارت بناء على هذا المعطى العلمي”، وأضاف بأن النسخة المتحورة من فيروس كورونا، المعروفة باسم “دلتا” وصلت للمغرب، وستكون السلالة السائدة بعد أسابيع، داعيا إلى إدخال هذه السلالة في معادلة أخذ القرار، لكونها تتفشى أسرع بـ60 في المئة من متحور “ألفا” الموجود في المغرب منذ يناير الماضي، وهذا الأخير يتفشى بدوره أسرع بـ60 في المئة من سلالة ووهان.

وأكد الإبراهيمي على حتمية ارتفاع الإصابات، نافيا أن تكون اللقاحات الموجودة لا تحمي من المتحور دلتا، إذ أن كل البيانات العلمية وآخرها المتعلقة بلقاحات أسترازينيكا وجونسون، أظهرت أن كل اللقاحات تحمي ضد المتحور دلتا، وهناك حث على التلقيح بجرعتين للحماية ضد هذه السلالة.

وفيما يخص عملية التلقيح بالمغرب، فقد أورد الإبراهيمي أن الهدف من التلقيح هو تمكين الملقح من حماية تقيه من تطوير الأعراض الحرجة عند إصابته بالفيروس، وليس عدم إصابته، منبها إلى أن هناك فئة قليلة جدا من الملقحين بجرعتين، يمكن أن تطور بعض الأعراض البسيطة.

وأضاف عضو اللجنة في تدوينة دبجها على حسابه بالفايسبوك “ولكن يمكن أن أقر ونظرا للأرقام المغربية وبكل أسف، أن كل شخص غير ملقح وفي سن متقدمة ومريض بسكري وله ضغط القلب وبه سمنة، عند ملاقاته للفيروس، سيحتاج للإنعاش وسيموت في أيام قليلة وبنسبة كبيرة، رغم أن الأعمار بيد الله.”

وأعرب الإبراهيمي عن امتعاضه من سياسة مدبري الشأن العمومي في أوروبا الذين منعوا الملقحين بسينوفارم الصيني من دخول الاتحاد، واصفا مقاربتهم باللاعلمية، وأنهم يفعلون ذلك لحاجة في نفس يعقوب، قبل أن يتساءل “كيف لأوروبا أن تمنع ملقحي سينوفارم من الوصول إليها وهي تعترف ضمنيا بجدوى اللقاح لأنها تنصح هؤلاء بعدم التلقيح مرة أخرى لأنهم طوروا مناعة مكتسبة؟ كيف لأوروبا التي تتمسك بمنظمة الصحة العالمية كفاعل لا حياد عنه تضرب في مصداقية اعتمادها لهاته اللقاحات؟”.

“الأدهى والأمر من الناحية العلمية كيف لأوروبا ألا تعترف لنفس الشركة الأوروبية بلقاحاتها المصنعة خارج أوروبا، بينما هذه الشركة وبحتمية القوانين تؤكد أن هذه اللقاحات كلها ناجعة وآمنة أينما صنعت”، يشدد الإبراهيمي.

ولفت إبراهيمي إلى أنه كان منتظرا أن يكون هناك ارتفاع لحالات الإصابة مع الحركية والتخفيف ومضاعفة عدد التحاليل وتفشي المتحور دلتا، ولذلك كان هناك تركيز على التسريع بوتيرة التلقيح والرجوع للإجراءات الاحترازية الشخصية.

واسترسل المتحدث “حين تسوء الوضعية الوبائية، أظن أنه يجب على مدبري الأمر العمومي التواصل بسلاسة وباستمرار وليس فقط عبر بيانات مقتضبة كقنابل موقوتة، لا يقترب منها المواطن العادي، أو على منصات التواصل الاجتماعي بشكل يلفه الغموض ويخلق حالة الارتباك والبلبلة لمغاربة الداخل والعالم”.

وشدد البروفيسور على ضرورة التواصل الشفاف وبطريقة أفضل، للمحافظة على المصداقية ولضمان انخراط الجميع في مقاربتنا لربح رهان الخروج من الأزمة في أقرب الآجال وأقل الخسائر الممكنة.

وخلص الإبراهيمي للتأكيد على أن اللجنة العلمية لا تصدر بيانات وليس لها متحدث، وتوصياتها لا تنشر وترفع فقط لوزارة الصحة لمناقشتها في اللجان الحكومية، كما أن أعضاءها لا يقررون، ويتحدثون فقط بصفاتهم الشخصية..

تعليقات
Loading...