إسبانيا تبحث عن بديل لليد العاملة المغربية بحقولها.

أكادير24 | Agadir24

كشفت مصادر إعلامية أن الحكومة الاسبانية قامت بتوقيع اتفاقية مع جمهورية الهندوراس من أجل استقطاب اليد العاملة في الحقول الإسبانية، بعد توتر العلاقات الدبلوماسية بينها وبين المغرب.

وتأمل إسبانيا عبر هذه الاتفاقية تعويض اليد العاملة في حقولها، والتي يتصدرها المغاربة، بجنسيات أخرى، منها الهندوراس.

في هذا السياق، ذكر موقع “بوثبوبولي” الإسباني، أن مجلس الوزراء قام بالتوقيع نهاية الأسبوع المنصرم على الاتفاقية المذكورة، عندما حل وزير الدولة الهندوراسي للعلاقات الخارجية والتعاون الدولي، ليساندرو روساليس بانيغاس، ضيفا بمدريد.

ذات الموقع أكد أن استجلاب جنسيات أخرى للعمل في الحقول الإسبانية، غير المغاربة، كان مطروحا منذ حوالي سنة، إلا أن الأزمة الأخيرة بين إسبانيا والمغرب قد تكون عجلت به.

هذا الطرح أيده مانويل بيدرا، سكرتير سياسات الهجرة في اتحاد صغار المزارعين ومربي الماشية في الأندلس، وممثل نقابات المزارعين الفيدرالي في مفاوضات جلب العمال من خارج إسبانيا، حيث صرح بأن منظمته طلبت بالفعل في يونيو 2020 من الحكومة التوقيع على اتفاقية الهجرة لجلب عمال زراعيين من دولة هندوراس والإكوادور، وليس المغرب بسبب زيادة المشاكل مع الرباط.

وأضاف ذات المتحدث، أن اختيار الهندوراس على وجه التحديد جاء بسبب سهولة اللغة، كونهم يتحدثون الإسبانية، بالتالي سيسهل اندماجهم في المجتمع، فضلا عن التشابه الحاصل بين ثقافات البلدين.

إلى ذلك، من المحتمل أن يتسبب هذا الموضوع في أزمة في اقتصادية كبيرة لآلاف العمال المغاربة الموسميين، الذين يذهبون سنويا للعمل في حقول الفرولة والفواكه الحمراء، من أجل كسب قوت عيشهم.

تعليقات
Loading...