إخلاء سوق الثلاثاء بإنزكان: حقيقة أم وهم؟؟

قال مصدر من نقابة القوات المهنية للتجارة والمقاولات ل “أكادير 24” بأن التجار القارين بسوق الثلاثاء إنزكان قد صدموا بعد أن قام اعوان السلطة بمعية عناصر من القوات المساعدة بإشعارهم بضرورة إخلاء أماكن تواجدهم بالسوق تنفيدا لما سموه التعليمات

وحسب ذات المصدر فإن ممثلين عن التجار توجهوا بعد أن نفت الجماعة الترابية لأنزكان علاقتها بالتحرك صوب مقر العمالة، حيث موعد للقاء بمسؤول لم تحدد رتبته مع ممثلين عنهم وذلك صبيحة اليوم الأربعاء في حدود الساعة الحادية عشرة صباحا .

ويرى ذات المصدر أن التحرك الحالي له علاقة بالطعون التي قدمها التجار من خلال نقابة القوات المهنية للتجارة والمقاولات ضد طريقة إعداد لائحة المستفيدين من سوق الحرية ، ولكون النقابة راسلت وزارة الداخلية والديوان الملكي بخصوص الموضوع ، ولتسجل إعتراضها على طريقة تدبير للائحة المستفيدين من مربعات سوق الحرية .

و أكد أن ذات المصدر أن محاولة طرد تجار قارين بسوق التلاثاء لمدة عشرين سنة يعني قطع أرزاق التجار ومورد عيش عائلاتهم وظلم صريح يلحق فئة من رعايا جلالة الملك ، معتبرا أن من يفترض فيه أن يسعى إلى حل المشاكل والحرص على تنفيد الملكية هو الآن طرف في المشكل .

وأضاف المصدر نفسه نحن لدينا ثقة كاملة فيما سمعناه في خطابات جلالة الملك وفي قرارته الأخيرة التي طالت عدد من المسؤولين من المقصرين في خدمة الوطن ورعايا جلالة الملك، و لهذا نطلب من وزارة الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق فيما وقع ويقع بخصوص طريقة تدبير ملف الأسواق من طرف السلطة المحلية ، مجددا أن لدى نقابة القوات المهنية للتجارة والمقاولات الوثائق والدلائل على مخالفات وخروقات وقعت ، وبأن التجار يدعون لربط المسؤولية بالمحاسبة ، وبأنهم مستعدون للدفاع عن حقوقهم المشروعة .

من جهتها فقد إتصلت “أكادير 24” مع عدد من المصادر بكل من عمالة إنزكان أيت ملول والجماعة الترابية إنزكان فأكدوا لها عدم علمهم بوجود قرار في موضوع الإخلاء يهم فئة التجار القارين بسوق الثلاثاء، في حين أن أحد المصادر إستبعد أن يكون هناك فعلا قرار صادر في الظرفية الراهنة في غياب مقاربة تشاركية معتبرا تحمل كلفة ماقد يترتب عن مثل هذة التحركات سيكون مكلفا على أي مسؤول وهو مايزكي طرح عدم وجوده من الأساس .

و يترقب قسم واسع من التجار وعائلاتهم وفاعلون حقوقيون ماقد يسفر عنه اللقاء المرتقب اليوم الأربعاء بين ممثلين عن التجار المعنين من جانب ومسؤولي عمالة إنزكان أيت ملول

تعليقات
Loading...