أكادير : “فوضى الباعة المتجولين” تقضّ مضجع ساكنة الداخلة، وسط مطالب بتدخل الجهات الوصية

أكادير24 | Agadir24

اشتكت ساكنة حي الداخلة من إقامة سوق عشوائي في الشارع المجاور لمسجد الإمام حمزة، وسط الازدحام والاكتظاظ الذي يخلقه هذا الوضع، وما يتسبب فيه من إشكالات جمة.

في هذا الصدد، يشهد الشارع المذكور، والذي يعتبر القلب النابض لحي الداخلة اختناقا مروريا مهولا، يجعل مرور أصحاب السيارات من عين المكان شبه مستحيل في ظل تواجد الباعة المنتشرة بضاعتهم وسلعهم على جنبات الشارع يمنة ويسرة.

الراجلون بدورهم معرضون للمخاطر، حيث إن احتلال الرصيف الذي يعتبر آمنا لهم، جعلهم يضطرون للمشي وسط الشارع والاحتكاك بالسيارات وأصحاب الدراجات النارية، وفي ذلك مخاطر جمة خاصة بالنسبة للأطفال.

امتلاء الشارع عن آخره بالباعة المتجولين، والفراشة، ممن يعرضون بضاعتهم وسط الشارع العام محدثين فوضى عارمة، يتسبب في أحيان كثيرة في نشوب المناوشات فيما بين الباعة أو مع المواطنين والمارة المعترضين على تواجدهم بعين المكان، مع ما يشوب ذلك من التلفظ بكلمات نابية مخلة بالحياء العام.

وإلى جانب ذلك، تحرم الأصوات المتعالية للباعة الساكنة المجاورة من الهدوء والسكينة، وهو ما يشتكي منه الكثيرون، خاصة الآباء الذين لديهم أطفال رضع، أو مرضى أو شيوخ في بيوتهم.

الأنشطة التي يمارسها الباعة بعين المكان تتسبب كذلك في تلويث البيئة، حيث يعمد الكثير منهم إلى رمي المخلفات والأزبال وبقايا السلع التي يبيعها بعين المكان، متجاهلين القوانين التي تلزمهم باحترام البيئة والحفاظ على نظافتها لا العكس.

ونتيجة لهذه العوامل، تلتمس ساكنة حي الداخلة من السلطات الوصية التدخل لنقل السوق العشوائي إلى مكان آخر، والقطع مع سياسة الاحتلال السافر للملك العمومي الذي باتت تعاني منه مدينة أكادير بشكل فاضح في الآونة الأخيرة.

ويطالب ذات المتضررين من الجهات المعنية بذل ما في وسعها للقطع مع جميع مظاهر ترييف مدينة أكادير نظرا لما يتسبب فيه هذا الوضع من تشويه لسمعة المدينة وصورتها كواحدة من أشهر المدن السياحية المغربية.

الصورة من الأرشيف 

تعليقات
Loading...